أظهرت نتائج "جنرال إلكتريك" للربع الثالث من العام الجاري أنها دون التوقعات بهامش كبير، الجمعة، فيما خفضت الشركة الصناعية العملاقة توقعاتها للأرباح السنوية، ما دفع سهمها الذي يتصدر قائمة الأسهم الأسوأ أداء منذ بداية العام على مؤشر "داو جونز"، للانخفاض 6%.

وحققت الشركة أرباحاً معدلة بلغت 29 سنتاً للسهم مقارنة مع توقعات المحللين لأرباح قدرها 49 سنتاً للسهم، وفقاً لمتوسط التوقعات من "تومسون رويترز آي/بي/إي/إس".

وخفضت "جنرال إلكتريك" توقعاتها لأرباح العام بأكمله إلى ما بين 1.05 دولار و1.10 دولار للسهم، وذلك من نطاق بين 1.60 دولار و1.70 دولار في السابق، وقالت إنها ستحقق نحو سبعة مليارات دولارات نقداً من العمليات، انخفاضاً مما بين 12 و14 مليار دولار في التوقعات السابقة.

وهبط أسهم الشركة 6.7% إلى 22 دولاراً في تعاملات ما قبل الافتتاح.

وقالت "جنرال إلكتريك" إن الأسباب الرئيسة لانخفاض الأرباح تمثلت في ضعف أداء أنشطتها للنفط والغاز، ومخصصات انخفاض قيمة الشهرة، وارتفاع تكاليف إعادة الهيكلة متجاوزة التوقعات، وذلك في ظل إدارة الرئيس التنفيذي الجديد جون فلانيري.

وحققت الشركة زيادة بـ 14.4% في الإيرادات إلى 33.47 مليار دولار، بدعم من استحواذها على "بيكر هيوز" لتقديم خدمات الحقول النفطية.