أحال مركز شرطة واسط الشامل في القيادة العامة لشرطة الشارقة سائقاً آسيوياً إلى نيابة المرور في الشارقة، نتيجة ارتكابه 132 مخالفة مرورية، بقيمة إجمالية قدرها مليون و193 ألفاً و840 درهماً.

ونقلت صحيفة "الإمارات اليوم" عن رئيس المركز بالإنابة، الرائد محمد عبدالرحمن بن قصمول، قوله إن دوريات الأنجاد في إدارة المرور والدوريات ضبطت السائق إثر ارتكابه العديد من المخالفات المشددة، وعدم سدادها في الوقت المحدد، مشيراً إلى أن المخالفات تنوعت ما بين المسجلة على المركبة (قيمتها 214 ألفاً و730 درهماً)، والمسجلة على رخصة القيادة (قيمتها 879 ألفاً و110 دراهم).

وأوضح بن قصمول أن معظم المخالفات تركزت حول استخدام المركبة في غير الغرض المخصصة له، وتحديداً ما يعرف بـ"تهريب الركاب" (قيمتها مليون و115 ألف درهم) الصادرة عن هيئة الطرق والمواصلات بالشارقة، وتبلغ قيمة الغرامة 5000 درهم على السائق، وتتضاعف في حال تكرارها مرتين إلى 10 آلاف درهم، وتسجل على رخصة السائق، إلى جانب ارتكابه العديد من المخالفات المرورية الأخرى، التي تنوعت ما بين السرعة الزائدة والوقوف في مكان ممنوع وعدم الالتزام بخط السير الإلزامي، وغيرها من المخالفات في الشارقة وإمارات أخرى.

وأشار بن قصمول إلى أن اللائحة التنفيذية المعدلة لقانون السير والمرور تشير في المادة 75 من القانون إلى أنه "في حال استعمال المركبة في غير الغرض المخصصة له، يوقع غرامة وقدرها 3000 درهم، وتضاف أربع نقاط مرورية إلى سجل السائق".

وتشير المادة 76 من القانون ذاته إلى أن «استعمال المركبة في نقل الركاب بدون ترخيص، توجب تحرير مخالفة قدرها 3000 درهم، و24 نقطة مرورية، و30 يوم حجز، مما يوجب سحب الرخصة عن قائد المركبة".

وأضاف أنه "حال استلام السائق تم عمل قضية له، وحجز المركبة، وإحالته إلى نيابة المرور بالشارقة لاستكمال الإجراءات القانونية". ودعا أفراد الجمهور إلى التزام قوانين السير والمرور، لافتاً إلى أن المركبة وسيلة مواصلات لا أداة لارتكاب المخالفات والإصرار عليها.