قال وزير التربية والتعليم د.ماجد النعيمي إن برنامج تحسين أداء المدارس يسير بخطوات واثقة وعمل مستمر ومتواصل.

وحضر النعيمي الإثنين، جانباً من الطابور الصباحي بمدرسة الروضة الابتدائية للبنات، حيث هنأ عضوات الهيئتين الإدارية والتعليمية والطالبات وأولياء أمورهن على النتيجة المشرفة التي حققتها المدرسة بحصولها على تقدير "ممتاز" لثلاث دورات متتالية في نتائج مراجعات أداء المدارس الحكومية الصادرة عن هيئة جودة التعليم والتدريب، وتسلمها جائزة جودة التعليم من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وذلك خلال الملتقى الحكومي 2017.

وأوضح وزير التربية والتعليم أن هذه الجائزة تؤكد مقدار اهتمام ودعم القيادة، للمسيرة التعليمية في كافة مراحلها، مثنياً على الجهود التي بذلتها المدرسة للحفاظ على تميزها، ومشيراً إلى أن برنامج تحسين أداء المدارس يسير بخطوات واثقة وعمل مستمر ومتواصل، انطلاقاً من أهمية دور المدارس في العملية التعليمية التعلمية وبهدف الارتقاء بأداء أبنائنا الطلبة والطالبات.

وبين النعيمي أن المشاريع التطويرية في الوزارة والتي تشمل الجانبين التعليمي والتدريبي تسير حسب ما هو مخطط لها، وأن الإنجازات المشرفة التي تحققها الوزارة هي نتيجة لتطبيق برنامج التحسين وبفضل جهود جميع العاملين في الميدان التربوي ومساهمة الطلبة وتعاون أولياء أمورهم.

وأشار الوزير إلى أن الوزارة مستمرة في عملية التقييم والمتابعة لأداء المدارس، بما يسهم في الارتقاء بالمخرجات التعليمية وتحقيق أفضل النتائج في المراجعات الدورية وكذلك في المشاركات الخارجية، موجهاً الشكر للمدارس على النتائج المتميزة التي حققتها البحرين في الاختبارات الدولية في الرياضيات والعلوم (تيمس) والتي حقق فيها الطلبة أعلى نسبة تقدم على الصعيد العالمي بمقدار 45 درجة معيارية، مؤكداً أن المسيرة التعليمية مستمرة بتعاون جميع منتسبي الوزارة والطلبة وأولياء أمورهم، بما يعود بالخير على مخرجات التعليم.