أكد محافظ المحرق سلمان بن هندي المناعي العلاقة التاريخية التي تربط البلدين الشقيقين المملكة العربية السعودية والبحرين، واصفاً إياها بالمتجذرة عبر التاريخ، مستنكراً باسمه وباسم الأهالي استهداف هذا الكيان العربي والإسلامي بصواريخ من قبل مجموعة من الإرهابيين تحاول العبث بأمن اليمن والخليج العربي، مؤكداً استنكار أهالي المحرق جميعاً لهذه المحاولات الإرهابية.

من جانبه، أكد الشيخ إبراهيم مطر خلال المجلس الأسبوعي لمحافظة المحرق، أن المملكة يكفيها شرفاً وفخراً خدمة الحرمين الشريفين وزوار بيت الله الحرام، مستشهداً بأيادي الخير السعودية الممتدة في معظم الدول، بينما ركز الشيخ صلاح الجودر إمام وخطيب جامع الخير بقلالي على أن المصير المشترك والمواقف بين البحرين والسعودية ثابتة ولن تتغير، فيما شدد محمد الكعبي على الدور العربي والإسلامي للسعودية ووقفاتها المخلصة والمشرفة مع الجميع.

وحول الاحتفال بيوم المرأة البحرينية الذي جرى تخصيصه للاحتفاء بالمرأة في المجال الهندسي رفع المحافظ الشكر إلى صاحبة السمو الملكي قرينة جلالة الملك المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة على الاهتمام والرعاية الكبيرين اللذين تلقاهما المرأة البحرينية من لدن سموها، مؤكداً على مكانة المرأة البحرينية في جميع المجالات والمناصب.

وفي هذا الشأن استعرض، د.عضو هيئة التدريس في قسم الهندسة الكهربائية والالكترونية الأستاذ المشارك في كلية الهندسة بجامعة البحرين ابراهم مطر أن نسبة المهندسات في القطاع الحكومي تصل إلى 35%، مشيراً إلى أن خريجات الهندسة من الإناث يمثلون ما نسبه 25% من مجموع الطلبة الكلي.

وحول شؤون الشباب وضرورة توفير كافة السبل لهم اعتبر فاروق الدوي ومحمد جراح الدوسري أن المستقبل يصنعه الشباب ولذلك لابد من تعزيز المواطنة لديهم منذ الصغر، فيما لفت المهندس سمير الكواري إلى أهمية استثمار الفعاليات والأنشطة في حث الشباب على العمل والدراسة وتقديم الرسائل المباشرة والمحفزة لهم.

وأشاد عدد من رؤساء ورواد المجالس الأهلية ومن بينهم يحيى المجدمي نائب رئيس نادي البسيتين بدور معهد التنمية السياسية في زيارة المجالس بغرض تكثيف الثقافة الاجتماعية والسياسية.