أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء على ما تشهده العلاقات البحرينية الكورية من تميز على مختلف الأصعدة، مبدياً سموه ارتياحه مما وصل إليه مسار التعاون الثنائي بين البحرين وكوريا الجنوبية والذي أسهم في تعزيز الشراكة بينهما، والدفع بتلك العلاقات نحو أفق أرحب.

وأشار سموه إلى أن مملكة البحرين تؤكد دائماً على بناء شراكات استراتيجية مع الدول الآسيوية الصديقة وتعزيزها وتحقيق المزيد من الشراكات، وخصوصاً كوريا الجنوبية التي تشهد تطوراً ملموساً في ضوء رغبة البلدين واستثمار الزيارات المتبادلة على مختلف المستويات في تدشين المزيد من التعاون الثنائي، معرباً سموه عن تطلعه نحو تعزيز مجالات التعاون الصناعي التي تمثل أحد القطاعات الحيوية التي نسعى لمواصلة تطويرها بما يسهم في خلق فرص نوعية واعدة ويلبي تطلعات البلدين الصديقين.

جاء ذلك لدى لقاء سموه بقصر القضيبية الثلاثاء، لي ميونغ باك الرئيس السابق لجمهورية كوريا الجنوبية، بحضور وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، حيث رحب سموه بزيارة لي ميونغ لمملكة البحرين، واستذكر سموه خلال اللقاء زيارته السابقة إلى جمهورية كوريا الجنوبية وما لمسه سموه من اهتمام بتطوير العلاقات البحرينية الكورية.

من جانبه، أعرب لي ميونغ عن شكره وتقديره إلى سمو ولي العهد على فرصة اللقاء بسموه، مؤكداً على ما تشهده العلاقات بين البلدين الصديقين من تطور ونماء في مختلف المجالات.