أكد صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، أن الحكومة لديها عزم أكيد على المضي في خطوات التنمية بوتيرة أكثر تسارعاً ولن تسمح أبداً لأية محاولات لعرقلة هذه المسيرة أو استهداف أي من مقوماتها بهدف زعزعة الأمن والاستقرار.

وشدد سموه، على ضرورة أن يكون التنسيق والتعاون العربي في مستوى التحديات التي تمر بها المنطقة وفي مقدمتها خطر الإرهاب، لافتاً سموه إلى أهمية أن تُظهر المواقف العربية في المحافل الدولية وإزاء التطورات الإقليمية والتحديات معاني التكامل والوحدة.

جاء ذلك خلال استقبال صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء لعدد من أفراد العائلة المالكة الكريمة وعدد من المواطنين، وذلك للسلام على سموه بمناسبة عودته لأرض الوطن بعد الزيارة التي قام بها سموه إلى مملكة تايلند.

وخلال اللقاء استعرض صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء مع الحضور جملة من الموضوعات ذات الصلة بالشأن المحلي، حيث أكد سموه أن كل وطني غيور على بلده لا يقبل أبداً بأن يُضار اقتصاد وطنه أو أن تُهدد سلامة المواطنين والمقيمين فيه، ومن يخرج عن سجية أهل البحرين القائمة على المحبة والسلام ورفض العنف والإرهاب فحتماً لن يجد له القبول في المجتمع المترابط.