زار سلمان بن عيسى بن هندي المناعي محافظ المحرق والأهالي موقع خزانات وأنابيب الوقود الواقعة بمدينة عراد وذلك بناء على الشكاوى والمخاوف التي أثارها الأهالي والاتصالات التي تلقتها المحافظة بعد العمل الإرهابي الجبان بمنطقة بوري بالمحافظة الشمالية.

وخلال الزيارة طمأن المحافظ الأهالي مؤكداً أن صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء استشعر خطورة وجود تلك الأنابيب والخزانات منذ أعوام، وأمر بنقلها إلى داخل مطار البحرين الدولي حفاظا على حياة الأهالي وأمنهم وذلك خلال زيارة سموه الكريمة إلى موقع الخزانات في الثاني والعشرين من شهر يناير من عام 2015. وأشار المحافظ إلى أنه دق ناقوس الخطر المتعلق بتلك الخزانات والأنابيب خلال عام 2008 خلال الجولة التي قام بها في مطار البحرين الدولي والمنطقة السكنية التي تحوي تلك المرافق الخطرة.

وخلال الجولة التفقدية اطلع المحافظ والأهالي على شرح مفصل من مايك إندرسون مدير عام شركة البحرين لوقود الطائرات (بافكو) وعلاء المرباطي مدير العمليات بالشركة، حيث اطلعا المحافظ والأهالي على أن الشركة تقوم بتمرينات دورية لخطط الطوارئ، وقدما استعدادات السلامة التي تتم وفق أعلى المستويات، منوهين بأن الخزانات والمستودع الخاص بها معد إعدادا كاملا بالأجهزة الحديثة التي يتم عمل الصيانة دورية لمعدات السلامة بها، موضحين أن العمل جارٍ لتنفيذ الخطة المعدة لنقل تلك الخزانات والأنابيب إلى داخل المطار مع شركة متخصصة في هذا المجال.

وحول خطورة وجود تلك الأنابيب بجانب المساكن والمساجد والمجمعات السكنية أكد ممثلو الشركة بأن تلك الأنابيب تخضع للصيانة والفحص بشكل دوري.

من جانبهم كرر عدد من الأهالي القاطنين حول تلك الخزانات والأنابيب مخاوفهم من تلك المرافق الخطرة، مطالبين الجهات ذات العلاقة بتنفيذ توجيهات القيادة الحكيمة بسرعة نقل تلك الخزانات.

وضم المحافظ صوته لصوت المواطنين في مخاوفهم، مشيراً إلى أن هناك قصوراً في عدد الحراسات الأمنية التابعة للشركة على المخازن والأنابيب خاصة أنها تقع على مسافة بسيطة لا تتعدى الأمتار عن المساكن والمساجد، مشددا على أهمية أخذ الحيطة والحذر والتيقظ من أي خلل تقني أو أعمال إرهابية، مؤكدا على أهمية العمل بشكل سريع على نقل تلك المخاطر بعيدا عن المدن والمجمعات السكنية، شاكرا ومقدرا للأهالي لجوءهم للمحافظة وتعبيرهم عن عدم ارتياحهم وتخوفهم من تلك المخاطر الملاصقة لمنازلهم.