صرح النائب الشيخ د. مجيد العصفور أن أهالي سترة يشيدون باللفتة الكريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء في متابعته ورعايته للأسر التي تضررت من الحادث الإرهابي الأثيم بتفجير أحد أنابيب النفط الذي يمر بقرية بوري، مشيرين إلى أنها لفتة تدل على حرص سموه على احتضان أبناء الشعب الكرام والوقوف معهم في ما يمرون به من محن تسبب فيها إرهابيون لا يراعون دينا ولا حرمة أحد.

وقال العصفور: "إن الأهالي في سترة عبروا عن تقديرهم العالي لأهالي قرية بوري لتعاونهم ومؤازرتهم للجهود الحكومية التي سارعت في وقت قياسي لإخماد لهب نار الانفجار وحالت دون وقوع كارثة إنسانية بفقدان أرواح بريئة"، مؤكدا أن هذا التآزر بين الأهالي ورجال الدفاع المدني الأبطال والجهود الحكومية المساندة من وزارة الداخلية ووزارة النفط إنما تعكس الروح الوطنية لأهل البحرين وهي التي ستقف سدا منيعا أمام أي جهة تريد السوء بمملكتنا الحبيبة.

وأضاف لقد أراد الإرهاب في هذه المرة إزهاق أرواح بريئة وضرب اقتصادنا الوطني في مقتل، و لكن التماسك والتعاون وتضافر الجهود والجهوزية التامة لكافة الأجهزة ذات الصلة حالت دون تحقيق أهداف هذا الإجرام.

وأهاب العصفور بكافة المواطنين التعلم من هذا الدرس وتكثيف مؤازرة الجهود الأهلية مع ما تقوم به الحكومة الرشيدة من حفظ للأمن ومشاريع للتنمية، وعدم السماح لأي كان، من الداخل أو الخارج، بأن يهدد أمن مملكتنا الغالية، فلا مجال للتهاون في قضايا الأمن، لأن انهيار الأمن في أي بلد لن يخلف إلا الدمار في كافة المجالات، وليس بعيدا عنا ما حدث ويحدث في دول عربية شقيقة، حيث الدمار والخراب والحروب والأمراض والفقر والتخلف.