أعلن منتخبنا الوطني لكرة القدم تأهله رسمياً إلى كأس آسيا 2019 بعد أن تغلب على سنغافورة على أرضه وبين جماهيره بثلاثة أهداف نظيفة ليتصدر مجدداً مجموعته الخامسة برصيد 10 نقاط، وجاء تأهله بعد أن تغلب منتخب تركمانستان على الصين تايبيه في تركمانستان ليصعدان سوياً للنهائيات.

فوز الأحمر في لقاء الأمس جاء في الشوط الثاني عبر هدفين من قدم اللاعب مهدي عبدالجبار (64 – 85) واللاعب جمال راشد (81).

واحتفل أفراد منتخبنا الوطني كثيراً بالتأهل المباشر دون النظر لنتيجة لقاء الجولة السادسة مع منتخب تركمانستان في البحرين بشهر مارس 2018.

منتخبنا بدأ المباراة بتشكيلة مكونة من سيد شبر علوي في حراسة المرمى وفي خط الدفاع أبوبكر آدم ووليد الحيام وأحمد عبدالله وسيد رضا عيسى وفي وسط الملعب عبدالوهاب علي وكميل الأسود وسيد ضياء سعيد وعبدالله عبدو وجمال راشد وفي الهجوم مهدي عبدالجبار.

شوط متواضع

كما كان متوقعاً اندفع المنتخب السنغافوري منذ صافرة البداية كونه يلعب على أرضه وبين جماهيره، وتمكن من تهديد مرمى منتخبنا في أول دقيقة عبر كرة قريبة من المرمى مرت بسلام، وتبعها خطأ مباشر للسنغافوريين من مسافة 25 ياردة سددها اللاعب السنغافوري قوية ومحكمة أمسك بها سيد شبر علوي.

بعد مرور العشر دقائق دخلت المباراة منعطف التوقفات بسقوط أكثر من لاعب وإجراء تغيير اضطراري لمنتخب سنغافورة، وكان منتخبنا لم يدخل أجواء اللقاء في ظل تمكن الدفاع السنغافوري من قراءة لمعظم كرات لاعبي الأحمر في الشق الهجومي.

مع انتصاف الشوط وصل منتخبنا للمرة الأولى إلى مرمى سنغافورة بعد توغل أحمد عبدالله داخل المنطقة ولكنه استفاد من ركنية، ولكن جميع الركنيات التي تحصل عليها لاعبوا الأحمر لم تشكل خطورة.

في ربع الساعة الأخير من عمر اللقاء استحوذ منتخبنا على الكرة وسط تكتل دفاعي سنغافوري كبير وصل إلى ستة مدافعين، ولم يتمكن لاعبو منتخبنا من بناء الهجمة بالشكل المثالي وظل الاستحواذ دون خطورة تذكر لينتهي الشوط الأول سلبياً من دون أهداف.

شوط مغاير

مع بداية الشوط الثاني دخل منتخبنا المباراة بزيادة ملحوظة في الرتم ورغبة تفعيل الأطراف وبالفعل بعد مرور 8 دقائق وتحديداً في الدقيقة (53) لعب سيد ضياء سعيد كرة عرضية مثالية تدخل مهدي عبدالجبار برأسه ولكن الحارس السنغافوري انقذ الموقف بردة فعل جيدة وأبعد الكرة.

وأجرى سكوب تغييراً لتفعيل الخط الهجومي بدخول علي مدن بدلاً من عبدالله عبدو، وبالفعل تواصل الأداء الإيجابي للأحمر حيث عكس أحمد عبدالله كرة من الجانب الأيسر تهيأت مثالية أمام جمال راشد لم يحسن تسديدها، ليرسل ضياء سعيد كرة أخرى من اليسار ضربها مهدي عبدالجبار بالرأس تصدى لها الحارس لتسقط أمام خط المرمى وتجد مهدي عبدالجبار الذي وضعها بقدمه في الشباك مسجلاً الهدف الأول (64).

وكاد مهدي عبدالجبار أن يخطف الهدف الثاني إثر انفراد صريح ولكن كرته مرت بجوار القائم إلى خارج الملعب، واندفع لاعبو سنغافورة ما سهل مهمة لاعبي الأحمر في الوصول لمرماهم، وبالفعل في الدقائق العشر الأخيرة تمكن جمال راشد من اصطياد كرة داخل الصندوق ووضعها بيساره في الزاوية اليسرى على الحارس مسجلاً الهدف الثاني.

وبذات الطريقة تحصل مهدي عبدالجبار على كرة مثالية داخل المنطقة وحولها برجله اليمنى للمرمى مسجلاً الهدف الثالث الذي انتهت عليه المباراة.