حصدت أغنية "ديسباسيتو" التكريمات الأبرز خلال حفل توزيع جوائز الموسيقى الأمريكية اللاتينية "لاتين غرامي آواردز"، في تكريس جديد لنجاح هذا العمل الذي لاقى رواجا كبيرا في العالم أجمع.

ونالت هذه الأغنية للفنان البورتوريكي لويس فونسي ومواطنه مغني الراب دادي يانكي جائزتي أغنية العام وإسطوانة العام.

وقال فونسي للصحافيين إثر حفل توزيع الجوائز في مدينة لاس فيغاس الأمريكية "لقد كانت سنة جميلة، جهود مضنية استمرت اثني عشر شهرا أو أحد عشر لإعلاء شأن لغتنا في العالم أجمع وحصد الإعجاب لأغنية أصبحت بفضل الجمهور من أمريكا اللاتينية وخارجها مهمة لدرجة أنها جمعت كل العالم وكسرت حاجز اللغة".

"ديسباسيتو" التي بقيت في صدارة سباق الأغنيات لأكثر مئة عمل رواجا عبر مجلة "بيلبورد" الأمريكية على مدى 16 أسبوعا، كانت بدأت تحقق نجاحا كبيرا قبل أن تعيش زخما إضافيا بفعل تسجيل المغني الكندي جاستن بيبر نسخة بتوزيع جديد عن هذا العمل ما أعطاها شعبية أكبر في الولايات المتحدة.

وأصبح كليب الأغنية أكثر التسجيلات الغنائية المصورة مشاهدة في تاريخ "يوتيوب" اذ شوهد أكثر من 4,3 مليارات مرة، غير أن فونسي لم يكتف بهذا القدر من النجاح إذ أعلن أنه سيصدر نسخة جديدة من الأغنية مع المغني السنغافوري ج.ج. لين وهو نجم لموسيقى البوب بلغة المندرين.