أطلقنا في محافظة العاصمة مؤخراً فعاليات أسبوع المنامة لريادة الأعمال في نسخته الثالثة بالشراكة مع صندوق العمل (تمكين) والبنك الأهلي المتحد، حيث يعتبر هذا الحدث الأبرز سنوياً في محافظة العاصمة منذ إطلاقه في عام 2015، لدوره في توفير المنصة المثالية التي تعمل على إلهام رواد الأعمال الشباب بالأفكار الجديدة والمنفردة بالحداثة من قبل متحدثين استعرضوا وفقاً لتجاربهم قصص نجاحهم التي كلنا أمل أن تحفّز الشباب نحو إطلاق مشاريعهم وإتاحة الفرصة لتحقيق أحلامهم وترجمة أفكارهم إلى واقع ملموس ليكونوا قادرين على خوض مجال ريادة الأعمال حسب معايير الجودة العالمية، إيماناً من دور المحافظة الرامي نحو تمكين الأفراد والارتقاء بالمجتمع المحلي والذي بدوره يصب في جهود مملكة البحرين لتعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة ودعم التنوع الاقتصادي.

إن تنفيذ محافظة العاصمة لهذا الحدث يأتي في إطار عمل تكاملي مشترك جمع خمسة وعشرين جهة حكومية وخاصة، حيث هدف المنتدى إلى تحفيز قدرات ومهارات أكثر من 5000 شاب وشابة من عموم مملكة البحرين عبر ما مجموعه 14 ورشة وندوة مصاحبة للحدث قدمّها30 متحدثاً من عدة دول هي: مملكة البحرين، والكويت،والولايات المتحدة الأمريكية، واستراليا، وبريطانيا، وألمانيا، وروسيا الاتحادية.

شهد الحدث هذا العام، استعراض المتحدثين لتجاربهم الناجحة المستندة إلى الإبداع والتميز، والدور الذي أسهموا فيه نحو توفير فرص عمل لأبناء بلدانهم وتعزيز روح المبادرة لديهم والتي انعكست نتائجها على مستقبل حياتهم الاجتماعي بتحقيق الاستقرار المادي والمعنوي للمنتفعين منهم.

كما يعد الحدث، الذي حمل شعار"نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة" ليتناغم مع الأهداف السبعة عشرة المندرجة ضمن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي،بوصفه فرصة حقيقية لتلاقي الأفكار وتمازجها في صورة حضارية ثقافية تجمع عدة دول تحت سقف واحد لأجل تنوير شباب البحرين بالمشاريع والتجارب الرائدة في مجال ريادة الأعمال على مستوى العالم.

في الختام، إن مواصلة محافظة العاصمة في إقامة المنتدى للعام الثالث على التوالي يأتي حرصاً منها على استدامة هذه التظاهرة التي سيكون محورها الرئيس فئة الشباب تلبيةً لاحتياجاتهم وللتعبير عن وجودهم الفعلي في المجتمع، وهو ما يحقق أهداف القيادة الرشيدة لتنفيذ برنامج عمل الحكومة الطموح المندرج ضمن رؤية البحرين الاقتصادية 2030.