سجل 35 ألف شخص للمشاركة في سباق نصف ماراثون المقام في دلهي ، وقد أكمل نحو 13 ألف عداء مسافة نصف الماراثون التي تزيد قليلاً على 21 كيلومتراً، بينما شارك الباقون في السباق وفقا لتصنيفات مختلفة.

ورغم التحذيرات الصحية من الأطباء بعدم ملائمة الحدث بسبب التلوث في مدينة دلهي ، التي تعد واحدة من المدن الأكثر تلوثاً في العالم، إلا أن آلاف العدائين ومن بينهم أبطال العالم يشاركون في السباق، يتقدمهم وزير الرياضة الهندي.

وقد أطلق الإعلام على السباق "السباق الأكثر خطورة في العالم"، بعد أن أعلن الأطباء مؤخراً الطوارئ وسط تزايد التلوث ، إلا أن المنظمين اعلنوا عن اتخاذ التدابير اللازمة للتقليل منه .

وأشار المشاركون في هذا السباق إلى أن هذا الحدث الجماعي سيجعل من التلوث قضية لها الأولوية لدى صناع السياسة.

وتتعرض دلهي وأجزاء من شمالي الهند لضباب دخاني سام منذ الثامن من نوفمبر الجاري، لكن سقوط أمطار خفيفة على المدينة وما حولها منذ يوم الجمعة ساعد في تحسن نوعية الهواء قليلاً ، إلا أن الوضع لا يزال يعتبر غير صحي للغاية ، وفقاً لما ذكره المجلس المركزي لمكافحة التلوث.