أكد نائب رئيس اللجنة التنفيذية عضو اللجنة المنظمة العليا لأسبوع بريف الدولي وبطولة العالم لفنون القتال المختلطة للهواة مدير المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، عمر بوكمال أن النجاح الذي تحقق باستضافة البحرين لأسبوع بريف والحصول على ميداليتين ذهبيتين و3 برونزيات ثمرة من دعم واهتمام القيادة وسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك المفدى للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى الرئيس الفخري للاتحاد البحريني لفنون القتال المختلطة، مؤكداً أن البحرين ضربت أروع الأمثلة بالتنظيم المثالي للحدث العالمي.

وأوضح أن الحلم تحول إلى حقيقة بفضل الجهود الكبيرة التي بذلها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، مبيناً أن دعم واهتمام ومتابعة سموهما أثرى البطولة وساهم بتحقيق كامل النجاح ليس فقط على المستوى التنظيمي إنما شمل أيضاً الحصول على ميداليتين ذهبيتين و3 برونزيات، مبيناً أن المتابعة الشخصية والدعم الكبير الذي قدمه سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة للاعبين أثمر عن تحقيق الإنجاز الكبير.

وأشار نائب رئيس اللجنة التنفيذية أن التنظيم المثالي الذي خرجت به البحرين أعطى البراهين الكاملة بالقدرات العالية التي تمتلكها البحرين من كوادر إدارية وفنية.

وقال: "أكبر دليل على نجاح البحرين باستضافة النسخة الحالية هو قرار الاتحاد الدولي لفنون القتال المختلطة بإعطاء مملكة البحرين أحقية استضافة النسخة القادمة في العام القادم، حيث إن شرف الاستضافة للنسخة القادمة أكبر هدية قدمها الاتحاد الدولي لمملكة البحرين".

وأضاف بوكمال "منذ إعلان استضافة مملكة البحرين للحدث العالمي، وضعنا على عاتقنا مسؤولية كبيرة، ووضعنا كافة مقومات النجاح منذ البداية، والحمد لله استطعنا أن نخرج العرس العالمي بأفضل صورة تنظيمية، وبشهادة الجميع وبالأخص شهادة الاتحاد الدولي لفنون القتال المختلطة الذي أبدى إعجابه الشديد بهذه الاستضافة".

وقدم بوكمال التهاني والتبريكات إلى سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بمناسبة حصول المملكة على ميداليتين ذهبيتين و3 برونزيات والمركز الثاني في الترتيب العام من بين 51 دولة مشاركة، مشيراً إلى أن هذا الإنجاز سيعطي الاتحاد دافعاً كبيراً لمواصلة الحصاد.

وأكد بوكمال أن الحضور الجماهيري لعب دوراً كبيراً بنجاح البطولة، وقال: "إن الحضور الجماهيري فاق التوقعات، حيث كانت البطولة ناجحة جماهيرياً، وهذا الحضور أعطى دفعة كبيرة للاعبين بتقديم أفضل المستويات وانعكس حضور الجماهير على الأداء الفني ما جعل الاتحاد الدولي يؤكد بأن المنافسات كانت قوية بفضل الحضور الجماهيري والتنظيم الرائع".

وقدم بوكمال الشكر والتقدير للمجلس الأعلى للشباب والرياضة ووزارة شؤون الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية البحرينية على دعمهم اللامحدود للبطولة ومساهمتهم الكبيرة بتسجيل النجاح للمملكة في العرس الدولي.

وأشاد بالتغطية الإعلامية التي واكبت البطولة، وأضاف "أود أن أقدم جزيل الشكر والتقدير لوزارة شئون الإعلام متمثلة بقناة البحرين الرياضية ووكالة أنباء البحرين وإذاعة البحرين ومركز الأخبار ، والشكر موصول لكافة الصحف البحرينية والخليجية والعربية على تغطيتها الحدث العالمي بأفضل صورة".

وأوضح بوكمال أن اللجان العاملة عملت بكل جهد ومثابرة على مدار الساعة في كافة أيام البطولة، وتعاون اللجان مع بعضها البعض يعتبر من الأسباب الرئيسية لنجاح استضافة البحرين للحدث العالمي، وختم حديثه بالقول: "أقدم تحية كبيرة لكافة رؤساء اللجان العاملة، وكافة العاملين في البطولة والمتطوعين من جامعة العلوم التطبيقية والوزارات الحكومية التي ساهمت بنجاح الحدث العالمي".