قال محمد عبدالعال صاحب شركة أوول فود للمواد الغذائية، بمناسبة فوزه بجائزة البحرين لريادة الأعمال لعام 2017 عن فئة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، "أود أن أتقدم بجزيل الشكر لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى رئيس مجلس التنمية الاقتصادية على دعمه لرواد الأعمال المحليين من خلال هذه المنافسات التي تسلط الضوء على مواهب الشباب من جميع أنحاء المملكة وتشجعهم على تعزيز نمو الاقتصاد البحريني".

وفي أعقاب حصولها على جائزة البحرين لريادة الأعمال، تعتزم شركة أوول فود للمواد الغذائية تلبية الطلبات المتزايدة مع المحافظة على مستوى كفاءة عملياتها التشغيلية في الوقت ذاته وذلك عبر زيادة عدد أسطولها وموظفيها ومعدل تجارتها الدولية علاوة على تجديد منطقة التخزين. كما سيتم تنويع قائمة الموردين لتشمل منتجات من الطراز العالمي لتتلائم مع مخططاتها المستقبلية بالانتشار في دول مجلس التعاون الخليجي وافتتاح مصنع مختص بتصنيع الجبنة بالإضافة الى توسعها من قطاع HORECA ليشمل البيع بالتجزئة مع العمليات الإلكترونية والتقدم بطلب شهادة مراجعة سلامة الأغذية "ISO 22000" المعتمدة. كما يجدر بالذكر أن الشركة قد استثمرت الدعم المالي الذي تلقته من شركة تمكين لشراء عربات نقل وشاحنات، ساعدتها في تأمين عمليات تشغيلية سلسة.

ونوه بان الكثير من الدعم للشركات المتوسطة والصغيرة وجد من بعد تشجيع صاحب السمو الملكي ولي العهد، معرباً عن شكره لسموه على توجيه جميع القطاعات الحكومية بغرض تشجيع الشباب لخوض تجربة ريادة الأعمال من شأنها أن تعود بالنفع على الاقتصاد الوطني إضافة إلى أن الدعم والتشجيع وإتاحة الفرص من قبل مختلف مؤسسات الدولة ومن ضمنها تمكين كان له الدور الرئيس لتحقيق هذا النجاح.

وأختتم بقوله: "أود أن أشجع أي شخص يرغب بالدخول إلى عالم ريادة الأعمال أن يضعوا أقدامهم على أول الطريق، ولا يستسلموا أبداً لأي صعوبات قد تواجههم، وأن يؤمنوا تماماً بقدراتهم، ويتحلوا بالشجاعة لتحقيق أحلامهم حيث سيعمد الكثيرون إلى زعزعة إيمانهم وتثبيط عزيمتهم ولكن عليهم البقاء صامدين لأجل شغفهم. تأتي الحياة برفقة العديد من التحديات والصعوبات التي يتوجب عليهم مواجهتها، إنها رحلة مليئة بالمخاطر إلا أن نهايتها مربحة جداً".

جدير بالذكر أن الشركة بدأت مشوارها منذ ٦ سنوات، وتضم اليوم عدد من الموظفين منهم ما يفوق الـ٣٠٪؜ من الطاقات البحرينية الشابة ذات مناصب قيادية و مؤثرة في الشركة وتمتلك الشركة أسطول من الشاحنات المبردة و الحديثة، موضحاً أن الدعم والتشجيع وإتاحة الفرص من قبل وزارات وهيئات المملكة المختلفة بالإضافة لتمكين كان له الدور الرئيس لتحقيق هذا النجاح.

وأصبحت الشركة قصة ناجحة في أعقاب حصولها على حصة سوقية مستدامة عبر توزيع منتجات شركةUnilever Food Solutions في البحرين. وعليه، أصبحت تمتلك قاعدة عملاء عريضة تشتمل قطاعي HORECA و FMCG علاوة على كلٍ من قوة دفاع البحرين ووزارة الصحة وبرادات الجزيرة وكارفور هايبر ماركت والعديد من الفنادق والمطاعم.

وتسعى جائزة البحرين لريادة الأعمال، في ظل توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس التنمية الاقتصادية، الى خلق بيئة حاضنة تطور وتشجع ريادة الأعمال في المملكة من خلال الارتقاء بمستوى الفائزين وتطوير مهاراتهم عبر منحهم جلسات تدريب متواصلة من قبل أبرز رواد الأعمال الناجحين. وتمنح الجائزة للفائزين موارد ووسائل الدعم التي تساعدهم على إنجاح مشاريعهم وتنميتها من خلال لقاء الخبراء والاطلاع على أفكارهم الملهمة. وتهدف كذلك إلى الاحتفاء بالروح الريادية وتحفيز الابتكار في كافة قطاعات الأعمال من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية في إطار رؤية المملكة لعام 2030 لترويج ريادة الأعمال علاوة على دعم نمو هذا القطاع بما فيها تنمية المؤسسات المتوسطة والصغيرة، الى جانب بناء شراكة قوية بين القطاعين الحكومي والخاص بهدف تطوير مهارات ريادة الأعمال لدى الأفراد. وحرصت كذلك على توظيف أعلى المعايير والممارسات لضمان المنافسة العادلة وتكافؤ الفرص بين المشاركين في جميع مراحل الجائزة.

تمكين هي مؤسسة بحرينية شبه حكومية تأسست عام 2006 كإحدى ركائز مبادرات الإصلاح الوطني في مملكة البحرين ورؤية البحرين 2030. وتضطلع المؤسسة بمهمة تمكين القطاع الخاص ليكون المحرك الرئيس للنمو الاقتصادي ورفع كفاءة المواطن البحريني بالإضافة إلى الدفع قدماً بالإنتاجية في المشاريع التجارية بالتوازي مع المساعدة في خلق فرص وظيفية ذات قيمة مضافة في المملكة. وقد تم إطلاق أكثر من 200 برنامج ومبادرة في مجالات عدة شملت التمويل والتدريب والتوجيه وتشجيع ريادة الأعمال، وغيرها من الكثير. تلعب تمكين اليوم دوراً مؤثراً ومتميزاً وهاماً في تطور المشهد الاقتصادي الوطني بتمكنها من خدمة أكثر من 140,000 مواطن ومشروع تجاري بحريني.