تجربة جديدة قامت بها شركة نقل مصرية، لمنع التحرش في وسائل النقل العام، ولمساعدة النساء في التنقل بطريقة آمنة وراقية، حيث خصصت حافلات عامة للسيدات فقط، وقررت أن يكون السائق سيدة أيضاً.

وقال عمر الإنجليزي، نائب رئيس الشركة لـ"العربية.نت" إن الفكرة الجديدة هي محاولة لتقديم خدمة نقل متميزة ولائقة، وبمستوى عال من الراحة والأمان للسيدات، والحد من التحرش، لذلك قررت الشركة تخصيص حافلات للنقل الجماعي للسيدات على غرار تخصيص سيارات للسيدات بمترو الأنفاق، واستحدثت أن يكون قائد السيارة سيدة أيضاً.

وأضاف أن الشركة قررت تخصيص سيارة في كل خط سير، تكون قاصرة على السيدات، وأعلنت عن مسابقة لتوظيف سيدات في مهنة سائق، وتقدم لها للأسف عدد قليل فقط، وبدأت التجربة في الانطلاق في بعض الخطوط بالقاهرة الكبرى وتقييمها حتى الآن مشجع.

وأكد أن تعريفة الركوب ثابتة وبنفس قيمة الحافلات الأخرى المخصصة للجميع والهدف هو تشجيع السيدات على استخدام وسائل النقل العام بطريقة أكثر أماناً ورقياً وبعيداً عن أي مضايقات من تحرش وخلافه.

وأضاف أن الشركة تعمل حالياً على تدريب مجموعة من السائقات لمنحهن فرصة العمل بالشركة، وتأهلهن لقيادة الحافلات في شوارع القاهرة المزدحمة، مؤكداً أن السيدات يمثلن نصف المجتمع ولابد من كل تلبية كافة مطالبهن وتوفير وسائل نقل أكثر أمناً وأماناً لهن.