اعتبر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، أن سياسة النأي بالنفس توجه عاقل من أجل حماية التنوع في لبنان، معتبراً أن المعضلة الحقيقية أمام الالتزام بتلك السياسة هي الدور الوظيفي الإيراني لحزب الله.

ورأى في تغريدة، الأربعاء، على حسابه على تويتر، أن خروج لبنان من أزمته والأزمات الإقليمية يكمن في التطبيق الحرفي لمبدأ "النأي بالنفس"، مضيفاً أن المعضلة الأساسية أمام ذلك هي التطبيق الانتقائي للمبدأ والدور الوظيفي الإيراني لحزب الله خارج الإطار اللبناني.

إلى ذلك، تمنى للبنان الاستقرار، مشدداً على أن سياسة الحياد تحمي التنوع اللبناني.

وغرد قائلاً:" نتمنى للبنان الاستقرار كما نتمناه لسائر العرب، ونرى في "النأي بالنفس" توجها عاقلاً في هذه الأزمنة الصعبة، سياسة تراعي التنوع اللبناني ولا تجعل منه مصدر تدخل في شؤون جيرانه والمنطقة.