نشرت هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية "أيوفي" مسودة معيار الشرعي الجديد بشأن "الوقف" وداعياً عموم الصناعة والمختصين إلى الاطلاع ومراجعة مسودة المعيار الشرعي الجديد وإرسال مقترحاتهم بشأنه في موعد أقصاه 22 ديسمبر 2017.

جاء ذلك، في إحدى أهم تجليات اتفاقية التعاون التي أُبرمت بين "أيوفي" ومركز استثمار المستقبل للأوقاف والوصايا وبتمويل من وقف سعد وعبدالعزيز الموسى، والتي نتج عنها بذل جهد علمي وفني دؤوب تم خلاله عقد سلسلة ورش عمل واجتماعات وبحوث أجراها الفريق الفني الذي تم تشكيله لتطوير وإعداد مسودة مشروع المعيار الشرعي الجديد بشأن الوقف وما تم بذله خلالها من اللجنة الفنية والفريق الاستشاري من عشرات ساعات العمل وعددٍ من الاجتماعات المطوَّلة.

واتخذ المجلس الشرعي، عدة قرارات في اجتماعه أهمها اعتماد مسودة مشروع المعيار الشرعي الجديد بشأن "الوقف" الذي يُعَدُّ من أهم المعايير الشرعية، كونه يُعنى بشعيرة من أعظم الشعائر المالية في الإسلام، وأحد عوامل نهضتها وتحقيق عمارتها للأرض، كما تتميز الصيغة الجديدة للمعيار بمعالجة عدد كبير من المستجدات والتطبيقات والنوازل، والأحكام المتعلقة بالموقفين والنُظَّار والمستفيدين والجهات التشريعية والتنظيمية والرقابية وغيرها.

وكلَّف المجلس الشرعي أمانةَ "أيوفي" بنشر مسودة المعيار للعموم لمدة شهر لاستطلاع الآراء واستقبال أية ملاحظات أو اقتراحات بشأنها، بالإضافة إلى عقد جلسات استماع في مختلف أنحاء العالم؛ لمحاولة استقصاء النوازل والتطبيقات ومستجدات الوقف واستجلاء آراء الفقهاء والخبراء والجهات الرقابية والإشرافية والعاملين في المؤسسات المالية الإسلامية والأوقاف والشركات الوقفية، وبالأخص أعضاء الهيئات الشرعية والعاملين في الرقابة والتدقيق الشرعي للتحقق من عمق مسودة المعيار، وتغطيتها للجوانب العملية والنوازل التي يواجهها المطبِّقون، ثم إعادة عرض الملاحظات التي يتم استقبالها من عموم الخبراء عبر البريد الإلكتروني أو أثناء جلسات الاستماع، ومناقشتها مرة أخرى في اجتماع المجلس الشرعي المقبل (51) الذي سينعقد في نهاية ديسمبر.