انطلقت منافسات السباق الليلي لافتتاح موسم سباقات القدرة للعموم لمسافة 100 كلم وسباق التأهيل "المحلي" و"الدولي" لمسافة 40 كلم و80 كلم، تحت رعاية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، الرئيس الفخري للاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة قائد الفريق الملكي للقدرة.

وتابع سمو الشيخ ناصر بن حمد مجريات السباق والفحص البيطري الذي سبق انطلاقة المنافسات، وذلك بحضور سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة نائب رئيس المجلس الأعلى للبيئة.

وأعرب سمو الشيخ ناصر بن حمد عن سعادته بتنظيم السباق الذي شارك فيه نخبة فرسان الفريق الملكي والإسطبلات المحلية، مؤكدا سموه أن مراحل السباق شهدت منافسات قوية بين المشاركين عكست بصورة كبيرة استعداداتهم لهذا الموسم، والذي يمنح انطباعا جيدا على أن هذا الموسم سيشهد الإثارة والتشويق في جميع السباقات.

وأضاف سموه أن السباق اتسم بالقوة مع انطلاقته في المرحلة الأولى، بعدما شهد اندفاعا من معظم الفرسان نحو المقدمة، والذي زاد من الحماس وشرارة التحدي وساهم في أن تكون البداية سريعة بهذا السباق، خصوصا وأن سرعته تعتبر من السرعات المحببة لدى الفرسان والتي تشهد دائما تحديا بين المتنافسين.

وقال سمو الشيخ ناصر بن حمد: "إن الأحوال الجوية التي شهدت هطول الأمطار في ميدان السباق، ساهمت في منح الفرسان حافزا نحو تقديم مستويات كبيرة للمنافسة على تحقيق المراكز الأولى، ونجحوا في تجاوز الظروف التي واجهوها خلال مراحل السباق تؤكد على الخبرة والقدرات المتميزة التي يتمتعون بها والتي أسهمت في نجاح باكورة سباقات هذا الموسم".

وأوضح سموه أن المشاركة الواسعة من قبل الفرسان في هذا السباق هو دليل واضح على حرصهم واهتمامهم على خوض المنافسات والتحدي الذي خلق أجواء من الإثارة وساهم في إنجاح المنافسة، مبينا سموه أن الجميع أبدى الرغبة التنافسية مع انطلاقة هذا الموسم مع وجود جياد قوية شاركوا فيها في أول سباق، وهذا بالتأكيد سيكون له التأثير الإيجابي على مستوى مشاركاتهم في السباقات القادمة التي ستشهد مجرياتها منافسة شديدة من الجميع نحو بلوغ الهدف وهو التتويج بالألقاب.

وأكد سمو الشيخ ناصر بن حمد أن الهدف هو مواصلة الجهود واستمرار الدعم لمزيد من العطاء الذي يخدم ارتقاء رياضة القدرة البحرينية، مثمنا سموه الجهود التي يبذلها الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة برئاسة سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة واللجان العاملة في تنفيذ كافة البرامج التطويرية التي من شأنها تحقيق الخطة التي رسمها سموه لمزيد من المنجزات في هذه الرياضة، مقدرا سموه في الوقت ذاته جهود كافة المنظمين التي ساهمت في إبراز سباق افتتاح الموسم.

فيصل بن راشد: مرحلة مثيرة

من جانبه، أكد سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة نائب رئيس المجلس الأعلى للبيئة، أن المرحلة الأولى من السباق جاءت مثيرة منذ انطلاق الفرسان والجياد، مضيفا أن هذه الإثارة عكستها المستويات القوية التي قدموها خلال مجريات السباق.

وأشار سموه إلى أن ذلك انعكس بصورة واضحة على نجاح السباق الافتتاحي الذي سيساهم بدوره على ظهور السباقات القادمة بمستوى مميز، معبرا سموه عن شكره وتقديره لسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على دعمه المتواصل لخطط وبرامج الاتحاد لمواصلة العمل نحو مزيد من التقدم والتطور في هذه الرياضة على المستوى المحلي، والذي سيكون له بالغ التأثير على تحقيق الطموحات والتطلعات والأهداف خلال المشاركات الخارجية لإحراز النتائج المشرفة التي ستعزز من الحضور الدولي للقدرة البحرينية.

دعيج بن سلمان: مشاركة كبيرة

من جهته، قال رئيس لجنة القدرة بالاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة الشيخ دعيج بن سلمان آل خليفة: "سعداء كثيرا بالمشاركة الواسعة من قبل الإسطبلات والفرسان في السباق الافتتاحي لانطلاق الموسم الجديد لسباقات القدرة، وهذا بالتأكيد حقق النجاح المطلوب للسباق".

وأضاف أن السباق تميز بالسرعة من البداية المنافسة الشديدة بين الفرسان، وهذا ما دفع نحو تحول هذا السباق من سباق افتتاح للموسم إلى سباق مليء بالتشويق والإثارة، مشيرا إلى أن المنافسة ستكون على أشدها في السباقات القادمة.

وأوضح الشيخ دعيج بن سلمان، أن ذلك سيسهم في إبراز المنافسات على الشكل الذي يحقق أعلى معدلات النجاح لهذا الموسم، شاكرا ومقدرا في الوقت ذاته الرعاية والدعم المستمرين من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة للاتحاد والذي يدفع نحو تقديم مزيد من الجهد لتطوير سباقات القدرة.

نتائج المرحلة الأولى.. صدارة ملكية

وتصدرت المرحلة الأولى الفارسة هيا جمال عبدالله من إسطبل الزعيم التابع للفريق الملكي على صهوة الجواد رازيلي بزمن 1.27.19 ساعة وبسرعة 27 كلم، فيما حل ثانيا في هذه المرحلة الفارسة الشيخة نجلاء بنت سلمان آل خليفة من فريق فيكتوريوس للفريق الملكي على صهوة جواد بوني تشيب أووف ذا بلاك بزمن 1.27.33 ساعة وبسرعة 27 كلم، بينما حل ثالثا الفارس خالد إبراهيم الرويعي من إسطبل الزعيم التابع للفريق الملكي على صهوة جواد بليج إليميلورا بزمن 1.29.44 ساعة وبسرعة 26 كلم.

نقل تلفزيوني مباشر

حظيت منافسات السباق الافتتاحي لموسم القدرة لتغطية تلفزيونية مباشرة بإخراج يوسف مال الله وتخصيص استيديو تحليلي أدراه الزميل الإعلامي صدام ناصر، وذلك بفضل الجهود التي بذلتها اللجنة الإعلامية برئاسة توفيق الصالحي مدير المكتب الإعلامي لسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ومركز المعلومات، من خلال التنسيق المشترك مع قناة البحرين الرياضية.

وستقوم القناة بعرض برنامج خاص عن كافة تفاصيل هذا السباق الذي سيتضمن عرضا لاستطلاع آراء قادة الفرق وملاك الإسطبلات والفرسان المشاركين حول السباق، يشرف على البرنامج الإعلامي حمود الجيب، ومن إخراج ومونتاج حمد رمضان وماجد الدوسري، وتنفيذ علي القلاف وإجراء اللقاءات ناصر العمري وهبه قطب وفيصل العلي، والمصورين محمد القلاف وحمد الماجد وراشد العامر وإبراهيم الذوادي وحمدان العميري.

الفحص البيطري

أُجري الفحص البيطري قبل انطلاقة السباق بإشراف الفريق الطبي برئاسة الطبيب البيطري د. عباس الحايكي، وعضوية كل من: الطبيب البيطري د. صباح الكعبي، الطبيب البيطري د. عباس الحايكي، الطبيب البيطري د. عبدالرحمن أبوالشوك والطبيب البيطري من السعودية د. حسن الهاشم. والمندوب البيطري الأجنبي الطبيب البيطري من سلطنة عمان د. خالد الرزيقي، وكذلك رئيس لجنة المعالجة الطبيب البيطري د. إبراهيم يوسف وعضوية كل من: الطبيب البيطري د. ميلو كانابو من الدومينيكان والطبيب المعالج د. محمد حمدي العبد، والفني ميرغني جيلاني والفني أحمد ضيف، ومفوض عينات الدم للجياد الطبيب البيطري د. أبوعبيدة سبيل آدم.

وأكد رئيس الفريق الطبي الطبيب البيطري د. عباس الحايكي أن الفحص البيطري قبل انطلاقة السباق وكذلك أثناء مراحله يسير وفق الإجراءات المتبعة للفحص والمطابقة لجميع أنظمة وقوانين الاتحاد الدولي للعبة، والتي تمنح الفريق فرصة التأكد من سلامة الجياد قبل مشاركاتها ومعدل دقات نبض القلب خلال مراحل السباق هل مطابقة للمعدل المحدد أم هي غير مطابقة والتي على أثرها تحدد الخيول التي اجتازت الفحص من عدمه، مضيفا أن التعاون بين الفريق الطبي والفرسان يساهم دائما في تسهيل وانسيابه عمل الفريق الذي ينعكس على نجاح تنظيم السباق.