بحثت لجنة جائزة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة العالمية لتمكين المرأة اجتماع عمل تحضيرا، للخطوات التنفيذية الخاصة بجائزة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة العالمية لتمكين المرأة، ومنها فتح باب المشاركة الفعلية في الجائزة في مارس المقبل وإتاحتها عبر الموقع الإلكتروني الخاص بالجائزة لضمان أكبر مشاركة في فئات الجائزة الثلاث.

وضم الاجتماع الذي رأسته وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة فومزيلي ملامبو نكوكا، الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة هالة الأنصاري، وعدد من الأعضاء الشيخة هيا بنت راشد آل خليفة.

وأكدت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، حرص الأمم المتحدة على استثمار المناسبات المختلفة من أجل الترويج لهذه الجائزة على أوسع نطاق دولي ممكن، وذلك نظرا لأهمية المعايير التي تتضمنها الجائزة في تفعيل طاقات المرأة العاملة في المؤسسات الحكومية والخاصة والأهلية حول العالم.

وأشارت إلى أن هذه الجائزة تعد نافذة لاطلاع العالم على جانب من تجربة البحرينية الثرية في مجال تقدم المرأة، خاصة بالنسبة للدول ذات الظروف المشابهة، وأكدت الحرص على العمل مع المجلس الأعلى للمرأة لتطوير تطبيقات ومعايير وممارسات هذه الجائزة بما يعزز من عالميتها.

وتهدف جائزة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة العالمية لتمكين المرأة إلى بيان أهمية وتأثير التزام الدول والهيئات والمنظمات من خلال أجهزتها التشريعية والتنفيذية العامة والخاصة والمجتمع المدني بسياسة عدم التمييز ضد المرأة، وتحقيق تكافؤ الفرص بين المرأة والرجل على مختلف الأصعدة، وإبراز وتقدير الجهود والمبادرات والمشاريع المؤسسية والفردية الموجهة لإدماج احتياجات المرأة بما يسهم في احداث التغيير الايجابي في واقعها نحو حياة أكثر استقراراً وإنتاجية، كما تم وضع عدد من المعايير العامة للتأهل للفوز بالجائزة أبرزها ابتكار منهجيات وسياسات علمية لسد الفجوات لصالح المرأة في مختلف القطاعات، واستدامة تطبيقها، والمساهمة في تقديم الخيارات والخدمات النوعية لمختلف الفئات العمرية من النساء وبما يدعم سياسات ومنهجيات تمكين المرأة وتكافؤ الفرص وتحقيق التوازن بين الجنسين.

كما تهدف إلى تعزيز مشاركة النساء والأخذ بتوجهاتهن ودراسة احتياجاتهن في كافة مراحل التخطيط والتنفيذ والتقييم، وتمكين النساء من تولي المناصب القيادية، واستدامة تواجدهن في مواقع صنع واتخاذ القرار.