كشفت دراسة علمية جديدة أن الأولاد والبنات يختارون الألعاب، التي تستهدف جنسهم بشكل يعتمد على تركيبتهم البيولوجي.

وتوصلت الدراسة إلى أن هناك ميلاً فطرياً يدفع الأولاد إلى تفضيل الشاحنات والسيارات والألعاب العدوانية، مثل البنادق أو العرائس على هيئة جنود، وفقاً لما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وذكرت الدراسة أن هناك غريزة مماثلة يُعزى إليها السبب في أن البنات يرغبن دائماً في اللعب بالدمى ومستحضرات التجميل أو اللعب التي تعطي أجواء حياة منزلية.

وأفادت الدراسة أن البنات، عندما يكبرن، يكنّ أكثر تأثراً بالآباء والأمهات والبالغين والأطفال حولهن، وبما يشاهدن على شاشة التلفزيون، في حين أن الفتيان يتمسكون بألعاب الأولاد.

واستندت الدراسة، التي قام بها فريق علماء النفس من جامعة "سيتي لندن"، إلى أدلة جمعها باحثون مختلفون من جميع أنحاء العالم على مدى عقود، وبعضها يعود إلى ثلاثينيات القرن الماضي.

وتقول نتائج الدراسة: "على الرغم من الاختلاف المنهجي فيما يتعلق باختيارات وأعداد الألعاب المقدمة، وسياق الاختبار، وعمر الطفل، إلا أن الاتساق في إيجاد الاختلافات بين الجنسين في تفضيلات الأطفال للعب الأطفال المرتبطة بنوع جنسهم يدل على قوة هذه الظاهرة واحتمالات أن لها أصولاً بيولوجية.. فهناك تأثير فطري على هذا السلوك".

وتأتي النتائج في وقت يزداد فيه الجدل عمقاً حول اختيار الألعاب التي يختارها الأطفال. وذكرت دراسة جامعة "سيتي" البريطانية، أنه حتى قبل أكثر من 80 عاماً كانت البنات يهتممن باللعب بألعاب أكثر عصرية.