أعرب الشيخ طلال بن محمد آل خليفة نائب وزير الداخلية عن اعتزازه بتنظيم مملكة البحرين، وبشكل سنوي، للقمة الأمنية "حوار المنامة " التي اختتمت الأحد، نسختها الثالثة عشرة، وتضمنت طرح سلسلة من الموضوعات والقضايا المتعلقة بمكافحة الإرهاب والشراكات الأمنية في المنطقة.

وأشار الشيخ طلال بن محمد إلى أن "حوار المنامة " صار يمثل قيمة مضافة تعزز من المكانة والسمعة الدولية الطيبة لمملكة البحرين كوجهة دولية يجتمع فيها وزراء الخارجية والدفاع والخبراء العسكريون والأمنيون والأكاديميون من مختلف دول العالم لطرح الرؤى والأفكار والمبادرات التي من شأنها تعزيز الأمن الإقليمي والتصدي لمشاريع التقسيم وتهديد الاستقرار.

وأضاف الشيخ طلال بن محمد أن "حوار المنامة " من أهم المنتديات الدولية التي تتضمن تنسيق المواقف والجهود وطرح استراتيجيات متميزة من خلال مستويات عالية من الترتيب والمشاركة، الأمر الذي من شأنه بلورة أفكار متقدمة تسهم في التعامل الإيجابي مع التحديات الخطيرة التي تهدد أمن واستقرار المنطقة والعالم.

وأشار الشيخ طلال بن محمد إلى أن مملكة البحرين ومن منطلق دورها الفاعل في التحالفات الإقليمية والدولية لمكافحة الإرهاب ماضية قدما في تعزيز جهود مكافحة الإرهاب والمساهمة في طرح الرؤى والاستراتيجيات التي تعزز الجهود الدولية وتسهم في تجفيف منابع تمويل الإرهاب، فضلا عن مجابهة التطرف الذي يعد منطلقا وبيئة خصبة للإرهاب.