لندن - محمد المصري

خطف هجوم مانشستر سيتي الأنظار بقوته الضاربة، والتي تمثلت في تسجيله 46 هدفاً في البريميرليغ حتى الآن، و62 هدفاً في إجمال الموسم.

لكن هناك فريقاً نجح في التفوق هجومياً على مانشستر سيتي في إنجلترا، والحديث عن فريق "لوتون تاون" الذي يلعب في دوري الدرجة الثالثة الإنجليزي، إذ سجل هجومه في الدوري 49 هدفاً، وسجل 64 هدفاً في مجمل الموسم حتى الآن، متفوقاً على مانشستر سيتي وعلى كل الفرق في أول 5 مستويات في إنجلترا.

ويقول المدير الفني للوتون ناثان جونز في تصريحات صحافية "نحن لا نقارن أنفسنا بمانشستر سيتي، إنهم على كوكب مختلف عنا من حيث أشياء كثيرة، لكننا فخورون جداً بأن نكون أفضل فريق مهاجم في البلاد وهذا شيء نعمل عليه، وهذا شيء نريد أن نواصل عمله، فنحن فريق إيجابي، وهذا أمر جيد".

جونز وهو مدرب ويلزي يبلغ من العمر 44 عاماً يتولى منصبه الإداري الأول بعد أن ترك منصبه كمساعد في برايتون في يناير 2016.

وحصل جونز على جائزة مدرب الشهر لشهر ديسمبر، وهي المرة الثانية على التوالي التي يتوج فيها بالجائزة، ويضيف "لقد سجل 7 أهداف مرتين، وسجلنا 8، 4، وسجلنا 5 و3، لذلك نحن فريق هجومي".

ونبقى في دوري الدرجة الثالثة وهذه المرة مع مهاجم يضاهي في رصيده التهديفي، المهاجم الإنجليزي الهداف، هاري كين.

فعلى الرغم من نتائج نادي فوريست جرين السيئة في القسم الثالث، لكن مهاجمه كريستيان دودجي يبقى النقطة المضيئة بتألقه ونيله من شباك الخصم باستمرار.

ولا يتفوق أي مهاجم في إنجلترا في أعلى 5 مستويات على دودجي في إجمالي الأهداف المسجلة في عام 2017 سوى هداف توتنهام هاري كين.

فقد سجل هاري كين 31 هدفاً في عام 2017، فيما سجل دودجي 29 هدفاً، وكان هو صاحب الفضل عندما سجل في ويمبلي في وقت سابق من هذا العام أمام ترانمير روفرز ليقود فوريست للفوز 3/1 ومن ثم الوصول لدوري الدرجة الثالثة للمرة الأولى في تاريخهم.

وسجل دودجي 11 هدفاً في دوري الدرجة الثالثة هذا الموسم، لكن رغم ذلك يعتبر المهاجم الأفضل في البطولة بحسب الكثيرون من الجمهور الإنجليزي.

يبلغ دودجي من العمر 25 عاماً، ويعتقد البعض أن المستويات التي قدمها تؤهله ليرتقي للعب في مستويات أكبر في كرة القدم الإنجليزية.