* "التعاون الإسلامي" تناقش وضع القدس في قمة طارئة الأربعاء

غزة - عزالدين أبو عيشة، وكالات

دخلت الهبة الفلسطينية ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس يومها السادس، وكانت الحصيلة، استشهاد 6 فلسطينيين وإصابة نحو 1778 آخرين، مع استمرار المواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الاسرائيلي احتجاجا على اعتراف الرئيس الأمريكي بالقدس عاصمة لاسرائيل وقراره نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس المحتلة. واندلعت مواجهات عنيفة مع الاحتلال في الخليل واعتدى الجنود على طلاب مدرسة واعتقلوا أحد طلابها قرب المسجد الإبراهيمي في المدينة، وتزامن ذلك مع اندلاع مواجهات في بيت لحم. وفي القدس المحتلة، ومحيطها اندلعت مواجهات ليلية تخللتها اقتحامات واسعة خاصة في أحياء المدينة.

وقال رئيس لجنة رعاية المقابر الإسلامية بالقدس مصطفى أبو زهرة لـ "الوطن"، إنّ طواقم من بلدية الاحتلال اقتحمت المقبرة وشرعت بأعمال حفر لإقامة بنية تحتية فيها، وذلك لأول مرة.

وأشار إلى أنّه تم حفر تمديدات لبعض أعمال البنية التحتية، ووجد مدفن كبير به 3 فتحات وعليه شاهد وفيها هياكل عظيمة ثلاثة يعتقد إنهن لنساء، يعود لنحو 150 عامًا.

وأصيب أكثر من 40 مواطنًا، خلال المواجهات التي اندلعت في طولكرم شمال الضفة الغربية، منها 10 إصابات في الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، في الرأس والمناطق السفلية من الجسم، والباقي اختناق بالغاز المسيل للدموع.

وألقى الشبان الحجارة على جنود الاحتلال المتمركزين في معسكر التدريب الذي أقامته سلطات الاحتلال الأيام الماضية داخل المدينة.

وقال الناشط سعيد الدغس لـ "الوطن" إنّ قوات الاحتلال أوقفت الصحفيين والمصورين خلال عملهم في التغطية، ودققت في هوياتهم، وأجبرتهم على الابتعاد عن المكان وعطلت عملهم الصحفي.

وفي غزة، استشهد فلسطينيان ينتميان الى حركة الجهاد الإسلامي الثلاثاء في انفجار خلال قيامهما بـ "مهمة جهادية" في بلدة بيت لاهيا في شمال قطاع غزة، وفق ما اعلنت مصادر طبية، وسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

وقصفت مدفعية الاحتلال، نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، وذلك بعد الإعلان عن سقوط صاروخ محلي الصنع على مستوطنات غلاف القطاع.

وواصل الجيش الإسرائيلي حملات الاعتقال الواسعة والتحقيق الميداني لأسرى محررين في عدة مناطق بالضفة.

وأفاد الناشط الشبابي مؤمن عازم بأنّ 20 جنديًا شاركوا باقتحام بلدة سبسطية أقدم المناطق الأثرية في فلسطين واعتدوا على عدة شبان بالضرب.

حكوميًا، قال رئيس الوزراء رامي الحمد الله إنّهم اتخذوا قرارًا بصرف 24 مليون شيكل "حوالي نصف مليون دولار"، لدعم مؤسسات التعليم في القدس كنوع من الحفاظ عليها من التهويد عقب اعلان ترامب.

في غضون ذلك، تستضيف تركيا الأربعاء أكثر من 50 دولة مسلمة في اجتماعات منظمة التعاون الإسلامي للرد على قرار الرئيس الأمريكي بشأن القدس.