أكد وزير شؤون الإعلام رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية علي الرميحي، الجهود العظيمة للأجهزة الأمنية في بسط الأمن والاستقرار، وتضحياتها المشرفة في السهر على راحة المواطنين والمقيمين وسلامتهم، وصون حقوقهم، وحماية المنجزات التنموية والحضارية المتواصلة خلال العهد الزاهر لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.

وقدم الرميحي بأطيب التهاني والتبريكات إلى وزير الداخلية الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، وكافة منسوبي الوزارة، رجالاً ونساءً، بمناسبة يوم الشرطة الذي يصادف 14 من ديسمبر، بالتزامن مع احتفالات المملكة بأعيادها الوطنية المجيدة، في احتفالية وطنية تجسد اعتزاز الشعب البحريني بجميع مكوناته بأبطال الوطن، وتقديره لتأدية واجباتهم المقدسة بوفاء وأمانة وإخلاص في سبيل رفعة الوطن وعزته.

وثمن وزير شؤون الإعلام، تحمّل رجال الشرطة لمسؤولياتهم الوطنية بأعلى درجات الانضباط والشفافية والنزاهة والأمانة وفقًا لمبادئ مدونة سلوك الشرطة، وبالشراكة مع الأمانة العامة للتظلمات ومفوضية حقوق السجناء والمحتجزين والسلطة القضائية، وبلوغهم مستويات متقدمة من الجاهزية والتأهيل والتدريب والكفاءة في تحقيق التوازن بين واجبات حفظ الأمن والاستقرار ومقتضيات احترام حقوق الإنسان وحرياته.

وأشاد بالتزام الشرطة البحرينية بجميع وحداتها بفرض النظام وسيادة القانون، وتأمين السلامة العامة لجميع المواطنين والمقيمين والزوار، وخدماتها المتميزة في مجال الدفاع المدني، وصيانة الأمن الاقتصادي والإلكتروني ومكافحة الفساد والجرائم بكافة أشكالها، وترسيخ نعمة الأمن والأمان وحقوق المجتمع في العيش بسلام وطمأنينة باعتبارها أسمى الحقوق الإنسانية وأبرز المكتسبات المصونة في ظل المشروع الإصلاحي والحضاري لجلالة الملك المفدى.

وأعرب الرميحي عن تقديره لتضحيات القوات الأمنية في مواجهة أعمال العنف والتخريب والإرهاب، والتصدي للتنظيمات المتطرفة وعمليات التهريب والتسلل غير المشروعة، ودورهم في إحباط العديد من العمليات الإرهابية والتي راح ضحيتها 22 شهيدًا من رجال الأمن خلال السنوات الست الماضية وإصابة أكثر من 3500 شرطي، بينهم 90 مصابًا بعجز دائم في سبيل الذود عن حياض الوطن وحفظ أمنه ومكتسباته.

وأكد الرميحي، أن يوم الشرطة هو يوم الوفاء والعرفان ورد الجميل لأبناء الوطن المخلصين، وأن المبادرة الإنسانية الراقية لصاحب الجلالة الملك المفدى بتخصيص يوم السابع عشر من ديسمبر للاحتفاء بيوم الشهيد هي دلالة إضافية على تقدير القيادة الحكيمة وجميع أبناء الوطن الشرفاء لرجال الشرطة والقوات المسلحة الأوفياء الذي ضربوا أروع معاني البطولة والفداء والتضحية من أجل الوطن، واستقراره وتقدمه وازدهاره.