أبوظبي – (سكاي نيوز عربية): يبحث مجلس الأمن الدولي تقرير الأمين العام للأمم المتحدة، الذي رفعه إليه قبل أيام في إطار المراجعة الدورية لالتزام إيران بقرارات مجلس الأمن المتعلقة بالاتفاق النووي والعقوبات والنشاط الصاروخي.

ويشير الجزء الخاص بالنشاطات النووية إلى ما صدر عن وكالة الطاقة الذرية من تقارير التفتيش على المنشآت النووية في إيران.

أما فيما يتعلق بالنشاط الصاروخي فينقل الأمين العام لمجلس الأمن قلق عدد من الدول الكبرى، من تطوير إيران للصواريخ الباليستية القادرة على حمل رؤوس نووية.

ويوضح الأمين العام رد روسيا على تطوير إيران لقاذف صاروخي ينطبق عليه ما ورد في قرارات مجلس الأمن، إلا أن الرد الروسي ينفي أي أساس قانوني لمنع إيران من تطوير الصواريخ طالما ليس لديها أسلحة نووية.

وفيما يتعلق بنقل إيران للصواريخ، أو مكوناتها، لجماعة الحوثي في اليمن، يشير تقرير الأمين العام إلى دراسة وتمحيص بقايا الصواريخ، التي أطلقت على السعودية في ينبع والرياض وأنه سيوافي المجلس بنتائج التحقيق.

وإن كانت اللجنة، التي بحثت الحطام عثرت في بعضه على بقايا شعار يماثل شعار مجموعة شاهد باقري الصناعية المشمولة بقرارات مجلس الأمن وتتبع الصناعات الجوية الإيرانية، كما عثر على بقايا كابلات إيرانية المنشأ.

ويفيد تقرير الأمين العام، الذي اطلعت عليه "سكاي نيوز عربية" في موضع آخر أن ما صادرته القوات الأمريكية والفرنسية في مياه خليج عمان العام الماضي من أسلحة كانت في طريقها للحوثيين هي أسلحة إيرانية.

كما يقرر الأمين العام أن الجنرال الإيراني، قاسم سليماني، ما زال ينتهك حظر السفر حسب قوانين الأمم المتحدة بتواجده في العراق وغيره. وطالب الأمين العام بالتنبيه على الدول المعنية بما فيها إيران بضرورة التزام بحظر السفر على سليماني.