تصل البحرين السبت الدفعة الثانية من برنامج "سفراء وطني الإمارات ـ قياديو 2020"، التي تنظمها مؤسسة "وطني الإمارات" ، بهدف إعداد قيادات شابة تتمتع بروح المبادرة والابتكار، وتنمية مهارات العمل الجماعي والتطوعي، بدعم وتعاون الجهات الحكومية في البحرين وبتنظيم من شركة أوبيك الاماراتية وبمشاركة 60 شاباً إماراتياً سيشاركون احتفالات المملكة أيضاً بالعيد الوطني المجيد وذكرى جلوس جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل مملكة البحرين المفدى.

وقال مدير عام مؤسسة وطني الإمارات ضرار بالهول الفلاسي إن اختيار البحرين للعام الثاني على التوالي يؤكد روح التشارك والتعاون والتواصل الإنساني والمعرفي بين دولة الامارات والبحرين الشقيقة، والتي نختارها دائما كوجهة لزيارتنا الميدانية وذلك لما قدمته وتقدمه البحرين من تجارب أثبتت حضورها في مجالات العمل التطوعي، معربا عن شكره وتقديره لجميع الجهات الحكومية البحرينية لتقديم كافة سبل الدعم لضمان نجاح البرنامج وتحقيق أهدافه.

وأعرب الفلاسي عن امله بأن يكون ذلك رافداً لتجارب أبنائنا وخبراتهم، ولنؤكد من خلال هذه الزيارة روح الحوار والتواصل بين المجتمعات العربية والطاقات المختلفة التي تجعل من العمل التطوعي قيمة وثقافة عربية راسخة في ضمير ووجدان الإنسان العربي."

وبيّن "تتركز أهدافنا في إعداد القيادات الشابة مستجيبة لهذه الرؤية المستقبلية. قادرة على ربط العمل التطوعي بتحقيق الذات في سعادة الآخر، وتعزيز الإبداع والمبادرة الذاتية على خلفية الانتماء الوطني وروح المواطنة. وذلك لجعل العمل التطوعي الجماعي قيمة أصيلة في ذات الإنسان، وثقافة راسخة في المجتمع الإماراتي، دينياً واجتماعياً وإنسانياً."

وحول تفاصيل برنامج الزيارة إلى البحرين تحدث حمد محمد عبدالرزاق نائب الرئيس والمدير التنفيذي في أوبيك الشركة الإماراتية المتخصصة في الاستشارات والتدريب، والمنفذة للمشروع: سعيدون بتكرار التجربة على أرض البحرين انطلاقاً مما يربط البلدين من علاقات تاريخية ووشائج قربى، وقد حرصنا على اضافة محطات جديدة تساعد وتنمي مهارات أبناءنا من سفراء وطني الإمارات.

وأضاف أن البرنامج يتضمن مجموعة من المحطات واللقاءات الرسمية والأهلية مع مختلف وزارات البحرين وجهاته الرسمية والأهلية، حيث سيلتقي الوفد بعدد من كبار المسؤولين في مملكة البحرين والاستماع إلى تجاربهم في هذا المجال منها، مكتب النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء وبرنامج مكتب النائب الأول لتنمية الكوادر الوطنية، ومجلسي الشورى والنواب ووزارة الشباب والرياضة، والمؤسسة الخيرية الملكية، ومعهد التنمية السياسية، إضافة إلى عدد من الجمعيات الشبابية والاهلية، ومشاركة شعب البحرين في احتفالاته بالعيد الوطني، وزيارة عدد من المعالم السياحية كباب البحرين، ومسجد الفاتح، ومتحف البحرين، وحلبة البحرين الدولية، وقلعة البحرين، وصرح ميثاق العمل الوطني، محمية العرين، قلعة الشيخ سلمان بن احمد الفاتح، وعدد من البيوت التراثية والمواقع التراثية، إضافة إلى حضور محاضرات وورش عملية في العمل التطوعي ومجالاته ومبادراته المختلفة.

يشار إلى أن برنامج "قياديو 2020" يضع نصب عينيه رفد دولة الإمارات العربية المتحدة بالطاقات، وبناء الذات الفردية التي تساهم في بناء الذات المجتمعية، ما يجعل العمل التطوعي مسؤولية وطنية تعزز الانتماء الوطني وتعزز روح المواطنة الصالحة.

ويهدف البرنامج إلى إعداد وتأهيل جيل قيادي قادر على القيادة في المستقبل، خاصة مع استعداد دولة الإمارات لاستضافة معرض أكسبو 2020، الذي اختصر بشعاره "تواصل العقول.. وصنع المستقبل" رؤيتنا لذاتنا وللعالم.