أعرب صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء عن ارتياحه لتنامي مسارات العلاقات بين البحرين وماليزيا والتي تحظى بدعم ورعاية حضرة صاحب الجلالة الملك الوالد حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، مستذكراً سموه الزيارات المتبادلة بين البلدين الشقيقين على مختلف المستويات وما اسهمت به من تفعيل للشراكة بينهما في قطاعات متعددة خاصة التجارية والاقتصادية والاستثمارية وتأكيد دور القطاع الخاص ومبادراته في الانتقال لمراحل مهمة في مسيرات العلاقات البحرينية الماليزية، مؤكداً سموه تطلعه لمواصلة تدعيم أسس التعاون مع مملكة ماليزيا بما يحقق المزيد من تبادل المصالح التنموية المشتركة.

والتقى سموه، السبت، بقصر القضيبية مع رئيس وزراء مملكة ماليزيا الشقيقة داتو سري محمد نجيب بن تون عبدالرزاق، حيث رحب سموه بزيارته لمملكة البحرين، ومشيداً بالجهود الطيبة التي يوليها والتي أسهمت بدور فاعل في بلورة المزيد من آفاق التعاون الثنائي، منوهاً سموه بما تمثله ماليزيا من نموذج آسيوي وعالمي متقدم على الصعد التنموية والاقتصادية.

كما أعرب سموه عن تقديره لدور ماليزيا واهتمامها بدعم الأمن والاستقرار في المنطقة كونها إحدى الدول الشقيقة المهمة في التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب والتطرف.

من جانبه، أعرب رئيس وزراء مملكة ماليزيا عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء على فرصة اللقاء بسموه، مشيداً بما لمسه من حرص واهتمام مملكة البحرين على مواصلة تعزيز علاقات التعاون والتنسيق مع بلاده.

وخلال اللقاء جرى استعراض علاقات التعاون بين البلدين وسبل تنميتها في المجالات كافة والدفع بالعلاقات إلى آفاق أرحب بما يخدم مصالحهما.

كما تم خلال اللقاء تبادل وجهات النظر بشأن التطورات الإقليمية والدولية بما فيها القضايا التي تهم العالم الإسلامي والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

وأقام صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء مأدبة غداء على شرف رئيس وزراء ماليزيا داتو سري محمد نجيب بن تون عبدالرزاق والوفد المرافق.