أكد الرئيس التنفيذي لهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية محمد علي القائد أن الهيئة نفذت مجموعة جديدة من التحسينات على خدمات بطاقة الهوية وتطوير عدد من إجراءاتها، للارتقاء بالأداء وجودة الخدمات، مشيراً إلى أنه تم إصدار أكثر من 378 ألف بطاقة جديدة ومنتهية الصلاحية وبدل الفاقد خلال العام الحالي إلى جانب تحديث البيانات المخزنة في الشريحة الإلكترونية لأكثر من 101,500 ألف بطاقة.

وأوضح أن هذه التحسينات ركزت على السرعة في إنجاز المعاملات واختصار الوقت والجهد، وذلك بعد مراجعة شاملة للخدمات والإجراءات من قبل الفريق المختص بالهيئة، مع مراعاة ما ورد من ملاحظات ومقترحات من قبل المستفيدين من خدمات بطاقة الهوية.

ونوه بالمتابعة الحثيثة من قبل وزير الداخلية الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، التي كان لها أثرها في تنفيذ هذه التحسينات، حيث أسهم تدشينه للنسخة المطورة لخدمات بطاقة الهوية على البوابة الوطنية bahrain.bh، بدفع الهيئة لتطوير وتحديث مزيد من الخدمات وطرحها بصورة ميسرة.

وفيما يتعلق بالخدمات المعنية بالمخلصين قال القائد إن الهيئة عقدت سلسلة من الاجتماعات مع مجموعة منهم لمناقشة المشاكل التي يواجهونها والنظر في جميع الملاحظات، وبناءً على ذلك تمت إعادة هندسة إجراءات المواعيد لتصبح متاحة إلكترونياً بشكل يومي، بعد أن كان المخلصون يجدون فيها صعوبة تصل إلى أسبوعين كونها تفتح سابقاً في يوم واحد فقط في الأسبوع.

وأوضح أنه من أبرز التحسينات التي أجرتها الهيئة كذلك، غلق فرع السهلة الذي يقدم خدمات بطاقة الهوية لمرافقي العمالة الوافدة ونقل خدماتهم إلى فرع مدينة عيسى، تلبيةً لاحتياجات المراجعين من "أرباب المرافقين" في توفير خدمات بطاقة الهوية لكافة الفئات تحت سقف واحد، وفي موقع أكبر يسهل الوصول له لإنجاز كافة معاملاتهم دون الحاجة لزيارة أكثر من فرع.

وأشار القائد إلى أن غلق فرع السهلة أسهم في توفير مواعيد أكثر في بقية الفروع وإعادة توزيع موظفي مكاتب الخدمة الأمامية بمرونة أعلى بين الفروع، والذي نتج عنه زيادة في وتيرة الإنتاجية وإنجاز الطلبات بجهد وعدد موظفين أقل من السابق.

وبين أن الهدف من تطوير خدمات بطاقة الهوية هو تخفيف الضغط على المراكز، خصوصاً مع وجود خدمة البريد التي أتاحت إمكانية الحصول على البطاقة في وقت أقصر وتوفير تعليمات أوضح عبر الخدمة الإلكترونية من حيث متابعة طلبات البريد عبر البريد الإلكتروني أو الرسائل النصية القصيرة، كما وسهلت خاصية الاطلاع على عدد المواعيد المتاحة للحجز من اختيار الموعد المناسب.

وقال إنه تم تحديث مجموعة من الإجراءات منها تقديم الخدمات للمواطنين والأجانب على حد سواء في فرع مدينة عيسى، مع وضع آلية منظمة للمراجعين في حال عدم حجزهم لموعد مسبق أو لإنجاز خدمات تتطلب الحضور الشخصي عن طريق أرقام انتظار بحسب نوع الخدمة، شاملة على مواعيد بطاقة الهوية، وخدمة تحديث البيانات، وخدمات السجل السكاني، والمفتاح الإلكتروني، فضلاً عن تعديل إجراءات سحب الأرقام وتبسيطها لتتيح إظهار مواعيد الأفراد التابعين لرب الأسرة عند إدخال رقمه الشخصي بالجهاز.

وتقديراً لكبار السن أوضح انه تم تغيير وصف "المسن" في التعاملات مع المواطنين واعتماد بدلاً عنه "الموقر"، مع تقديم كافة التسهيلات لذوي الاحتياجات الخاصة في منحهم الأولوية بالاستفادة من خدمات بطاقة الهوية لدى مراجعتهم مكاتب الخدمة.

ومن ضمن حزمة التطويرات قال القائد إنه تم توفير فاكس إلكتروني لمكتب سجل المعلومات المدنية كبديل للفاكس التقليدي، لتسهيل إنجاز طلبات المراجعين من قبل الموظف وتجنب هدر الوقت من خلال تركه لمكتبه لاستلام الفاكس من الجهاز، إلى جانب استحداث عدد من البرمجيات التي من شأنها تسهيل تقديم خدمات بطاقة الهوية، علماً بأن العمل جارٍ على إعداد دراسة تطويرية شاملة لعدد من الخدمات الجديدة ومنها خدمات البريد عبر الموقع الإلكتروني، مع النظر في أوجه التعاون المشتركة مع هيئة تنظيم سوق العمل فيما يتعلق بخدمات بطاقة الهوية وسبل تطوير إجراءاتها للعمالة الوافدة.