شارك سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية و شؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب و الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية في سباق الدراجات الذي نظمه الاتحاد البحريني للترايثلون ضمن برامجه الرامية الى نشر رياضة التريثلون في المملكة.

وانطلق السباق لمسافة 50 كيلومتراً وشارك فيه العديد من المتسابقين الذين خاضوا المسار المحدد بصورة مميزة في ظل أجواء تنظيمية عالية وفرتها اللجنة المنظمة على أن تقام سباقات الجري والسباحة في الاسابيع المقبلة.

وأكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن هذا السباق كان مثالي للغاية، لأنه يحاكي بصورة متميزة السباقات التي تقام في بطولات الترايثلون، مؤكدا أنه لمس تطورا ملحوظا في أداء المشاركين و جدية في الإستفادة من هذا السباق، مما يشير إلى مدى حرصهم على أن تكون المشاركة في السباقات والبطولات المقبل ذات طابع تنافسي كبير.

وأوضح سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن مشاركته في هذا السباق تأتي لتشجيع المشاركين ونشر سباقات الترايثلون في المملكة بالاضافة الى تحقيق الأهداف ذاتها التي يحرص عليها المتسابقين وهي الاستعداد للبطولات المقبلة، لأن مثل هذه السباقات تعطي انطباعاً شاملاً عن الكيفية التي سوف يسير عليها المتسابقون خلال السباقات والسبل الكفيلة لتحقيق أفضل المراكز الممكنة.

وأشار سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة إلى أن وجوده بجانب المتسابقين كان مميزاً، حيث شارك الجميع في هذا السباق بكل جدية وحماس، وحرصوا على أن تكون المشاركة إيجابية للغاية، و أن يخرج جميع المتسابقين منه بأقصى درجات الاستفادة الفنية والبدنية معربا سموه عن تقديره للجهود التي يقوم بها رئيس واعضاء الاتحاد البحريني للترايثلون من خلال الترتيبات والتجهيزات المختلفة المعدة لإقامة هذا الحدث السباق.

ومن جانبهم أبدى عدد من المتسابقين عن سعادتهم البالغة بالمشاركة في هذا السباق، مشيرين إلى أهميتها و الاستفادة التي خرجوا منها خاصة في جانب رفع الاستعداد البدني والفني للمشاركة في البطولات المقبلة مؤكدين أن مشاركة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة كانت إيجابية واستفاد منها المشاركون نظراً للخبرة الكبيرة التي يتمتع بها سموه في رياضة الترايثلون.