يستأنس العديد من الأشخاص قيادة الدراجات الهوائية سواء من أجل حرق السعرات الهوائية أو من أجل الترفيه والتسلية ، حيث يعتبر استخدام الدراجات الهوائية مفيداً لهم ولصحتهم البدنية ، لكن ما يهمنا هو مدى الخطورة التي قد يقع فيها هؤلاء الشباب والصغار عند عدم التزامهم بأنظمة وقوانين قيادة الدراجة الهوائية .

ومما لا يعلمه الكثير بأنه عند استخدام الدراجة الهوائية على الطريق ، فإنه يتم تطبيق القوانين المتعلقة بالمركبات باعتبارها أحد مكونات الطريق ، ويعتبر قائد الدراجة كقائد السيارة تطبق عليه العقوبات والغرامات في حالة ارتكابه المخالفات أو الحوادث كتجاوز الإشارة الحمراء ، أو السير في الاتجاه المعاكس ، وغيرها من المخالفات التي يعاقب عليها القانون ، مما يستوجب التوعية والتأكيد على مستخدمي الدراجات الهوائية وخاصة الأطفال وبأهمية الالتزام بأنظمة وقوانين قانون المرور حتى لا يكونوا سببا في وقوع الحوادث .

ولذلك يجب على جميع راكبي الدراجات الهوائية الالتزام بالقواعد والأنظمة التي وضعتها الإدارة العامة للمرور ، وإتباع الاشتراطات الواجب توافرها بالدراجة من أجل سلامة السائق وسلامة الغير، ومن هذه الاشتراطات وجود الإنارة الأمامية والخلفية أو الضوء العاكس بالدراجة ، حيث أن استخدام الدراجة ليلا دون وجودهما يؤدي لوقوع الحوادث بسبب عدم تمكن سواق السيارات من رؤية الدراجة في الأماكن المظلمة ، كما أنه من المهم أن يتم فحص فرامل الدراجة ، وارتداء قائدها الخوذة وذلك من لحماية رأسه في حال ارتطامه أو سقوطه على الأرض فكما هو معلوم بأن إصابات الرأس تعتبر من أكثر الإصابات خطورة على الإنسان.

كما ننصح جميع سواق الدراجات الهوائية باتخاذ الحيطة والحذر أثناء القيادة، والتقيد بالإشارات المرورية كالالتزام بالمسار الأيمن ، واستخدام الإشارات باليد عند الانعطاف لتنبيه سواق المركبات ، والإمساك بالمقود باليدين وعدم الاستعراض في الشارع ، فكما هو ملاحظ قيام بعض الشباب بأداء الحركات البهلوانية عند ركوبهم للدراجات مما قد يضر بهم أو لغيرهم من مستخدمي الطريق "لا سمح الله".