بمشاركة الفريق الملكي للقدرة ينطلق صباح "السبت" سباق الريف للقدرة لمسافة 120كلم والذي سيقام على ميادين قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة والذي يحظى بمشاركة كبيرة وواسعة من قبل مختلف فرسان البحرين والإمارات والعالم.

وأكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بمناسبة مشاركة الفريق الملكي في السباق أن مشاركة الفرسان في السباق الكبير يهدف إلى إنجاحه والتعرف على المستويات قبل المشاركة الخارجية المقبلة والتي من المؤمل أن تساهم في إعطاء فرسان المملكة المزيد من الخبرات في رياضة القدرة.

وأضاف سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة حرصنا على المشاركة والتواجد في هذا السباق والمساهمة في الظفر بنتائج إيجابية جدا مع فرسان الدول الأخرى المشاركة في السباق، مؤكدا ان تواجد الفرسان في السباق جاء لإعطاء الفرسان الفرصة للاحتكاك مع فرسان الدول الاخرى الذي سيكون سريعا وقويا من الناحية الفنية.

وأشار سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة إلى أن المنافسة ستكون قوية وصعبة بكل تأكيد في ظل وجود نخبة من أبرز فرسان وجياد القدرة والمتخصصة في السباقات الطويلة لمسافة 120 كم، مؤكدا سموه بأن هذه المسافة تحتاج إلى جياد خاصة وتم اعدادها لمثل هذه المسافات، كما أنها تحتاج إلى خطط واستراتيجيات خاصة أيضا للتعامل الجيد مع السباقات الطويلة والتي تساهم في توزيع جهد الجواد على جميع مراحل السباق ليبقى ضمن المنافسة حتى الجولة الأخيرة من البطولة.

وعن الجياد التي سيشارك فيها فرسان الفريق الملكي أشار سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الى ان الجياد شاركت في العديد من البطولات المحلية والعالمية وهي قادرة تماما على خوض مثل هذه السباقات الطويلة والسريعة مشيرا الى ان فرسان البحرين معتادون تماما على مثل هذه السباقات وعلى دراية بالمشاركات الخارجية وبطبيعة المراحل التي سيتضمنها السباق.

وأضاف سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن المشاركات الخارجية للفريق في دولة الامارات العربية المتحدة ليست بغريبة على فرسان الفريق حيث خضنا العديد من السباقات على مثل هذه المناطق ولدينا معرفه جيدة، لذلك لن نواجه أي مشكلة في هذا الجانب والسباق سيكون سريعا كعادة السباقات في الامارات وقد تدرب الفريق على جيدا من اجل الوصول الى الجاهزية التامة لخوض السباق وتحقيق النتائج.

وأكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ان تواجد فرسان الفريق الملكي للقدرة سيسهم في تطوير مهاراتهم وقدراتهم في سباقات القدرة كما سيسهم بلا شك في انجاح السباق مشيرا الى ان فرسان الفريق الملكي اعتادوا على أن سباقات 120 كم التي تحتاج إلى إعداد بدني وفني للفارس والجواد أيضا، إذ إن هذا السباق يعد من السباقات الطويلة والمرهقة، وتتطلب خطط واستراتيجيات خاصة تساعد الفارس والجواد للمحافظة على طاقته لجميع مراحل السباق.

وأبدى سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ثقته في فرسان الفريق الملكي في تحقيق نتيجة ايجابية في هذا السباق وذلك عطفا على الخبرة الكبيرة التي يتمتعون بها في مثل هذه السباقات والتي حقق ابطالها العديد من الإنجازات المشرفة في السباقات المختلفة مؤكدا أن الفريق بات جاهزا جدا لخوض منافسات السباق بعد الاعداد الذي خاضه الفرسان في البحرين.

من جانبه قال مدرب فريق الرعود الشيخ دعيج بن سلمان آل خليفة بأن فرسان الفريق الملكي لديهم الخبرة الكافية للتواجد في مثل هذه البطولات التي بحاجة إلى خبرة كافية وتوقع أن تكون البطولة قوية للغاية وانها فرصة كبيرة لكافة الفرسان للدخول في منافسات مثيرة خلال مراحل السباق وأكد بأن فرسان الفريق الملكي لديهم الخبرة للمنافسة مع فرسان العالم في هذه البطولة التي تعني الكثير بالنسبة لنا.

وأكد الشيخ دعيج بن سلمان آل خليفة بأن فرسان الفريق الملكي أصبحت لديهم دراية تامة بموقع السباق وباتوا قادرين على التعامل مع مثل هذه السباقات التي تشارك فيها نخبة من ابرز فرسان المنطقة والعالم وأشار إلى ان فرسان وجياد الفريق الملكي للقدرة اصبحت جاهزة لدخول منافسات اليوم ونحن على ثقة كبيرة بأن عطاء الفرسان لا يتوقف وقادرين على تحقيق أفضل النتائج كما أن الفرسان لديهم الرغبة الكبيرة لدخول المنافسات مع ابطال العالم حيث ان هذا الموقع هو الأهم لكسب المزيد من الخبرة.

وقال الشيخ دعيج بن سلمان آل خليفة إن الفريق الملكي وفي الطريق إلى هذا السباق حرص على المشاركة في سباق محمد بن راشد للقدرة للتعرف بشكل واضح على استعدادات الفرسان والجياد للبطولات المقبلة.

ومن جانبه أكد مدرب الفريق الملكي أحمد جناحي بأن البرنامج الخاص بإعداد الفريق والذي أعده سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة جاء متميزا من كافة النواحي واوصل الفريق الى الجاهزية التامة لخوض منافسات السباق والذي نتوقع أن يحقق الفريق فيها نتائج متميزة مؤكدا أن متابعة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة للفريق سيكون لها انعكاسات إيجابية على الفرسان قبل الدخول في معترك السباق العالمي.

وأكد أحمد جناحي بأن هذا الموسم هو الأفضل الذي مر على الفريق من حيث تحقيق النتائج في الشباقف بعد أن وفق الفريق على منصات التتويج بصورة ناجحة في كافة هذه المشاركات وسط تفاؤل كبير باستمرار هذه المراكز مستقبلاً للوقوف على المنصات.

وبين احمد جناحي الى أن السباق سيحظى بمشاركة كبيرة من قبل مختلف فرسان العالم اللذين سيتطلعون الى تحقيق النتائج المتميزة ولكن الفريق مستعد جدا للسباق رغم صعوبة المسار والتحديات التي ستواجه الفرسان في هذا المسار مؤكدا أن الفريق استعد جيدا للسباق ووضع خطة لكافة الاحتمالات التي من الممكن ان يمر بها في السباق.

واقيم الفحص البيطري الجمعة وسط اجراءات وترتيبات متميزة اتخذتها اللجنة المنظمة واجري بطريقة إدارية منظمة وذلك وفقا لما أعدته اللجنة المنظمة من إجراءات متميزة ساهمت في إنهاء الفحص البيطري للجياد بالشكل المطلوب الذي لاقى استحسان جميع الفرسان المشاركة في السباق، وقد اشرف على الفحص البيطري على مجموعة من الأطباء البيطريين المعتمدين من قبل الاتحاد الدولي واللذين يمتلكون خبرات كبيرة في هذا المجال وسبق لهم المشاركة في العديد من البطولات العالمية للقدرة.

وقد أبدى فرسان الفريق الملكي سعادتهم الغامرة لتمثيل الفريق الملكي في البطولة، حيث أكد محمد عبدالصمد سعادته للتواجد مع فرسان في السباق القوي كما عبر عن اعتزازه بالمشاركة مع الفريق املا في تحقيق انجاز كبير باسم البحرين كما أثنى على الدعم والتواصل المباشر من قبل سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة لفرسان الفريق الملكي وحثهم على تحقيق النتائج الإيجابية.

وقال علي عبدالله السبيعي إنه سيستخدم حماسته الشابة وخبرته التي اكتسبها من خلال المشاركة في البطولات التي شارك فيها لترجمة ذلك في السباق لتحقيق انجاز كبير للمملكة مؤكدا ان متابعة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة للفريق تعطي الفريق الدافع الكبير للوصول الى منصات التتويج.

كمال قال محمد عبدالعزيز الحسن إنه سعيد للمشاركة مع الفريق والفرسان مؤكداً ضرورة الاستفادة من تجمع الفرسان في مثل هذه البطولات التي من الممكن أن تكون الخبرة هي الأساس وأضاف بأننا سوف نبذل قصاري جهدنا من اجل ان تمثل المملكة خير تمثيل.

وأكد منصور الخالدي هو الآخر اعتزازه للمشاركة في السباق الهام وأشار إلى استعداده وكافة الفرسان للمشاركة في السباق على أكمل وجه وحرصهم على تحقيق أفضل النتائج في السباق الذي يعتبر من بين أقوى السباقات في الامارات.

أما يعقوب الحمادي فقال لإن السباق فرصة كبيرة لدخول المنافسات بجانب الفرسان المميزين في القدرة املا في تأكيد المكانة الكبيرة التي باتت تحتلها رياضة القدرة البحرينية على المستوى العالمي.