لولوة المحميد

تتزاحم الأماني والآمال بداية كل عام، ننجح في تحقيق بعضها، فيما يظل بعضها حلماً مشروعاً ينتظر اللحظة المناسبة.

تقول فاطمة خالد "لدي كثير من الأماني والأهداف في 2018 لكن أهمها أن أحصل على ترقية في عملي، فجميل أن تجد مكافأة صغيرة على مجهود كبير".

وتتمنى سارة أحمد أن تسافر إلى بلدان لم تزرها من قبل في العام الجديد. وتقول "أريد أن أرى مناظر جميلة لتكون لي ذكريات سعيدة، فللسفر فؤائد كثيرة منها التعرف على ثقافة البلدان الآخرى وحضارتهم".

فيما تقول خلود محمد "أخطط لكثير من الأفكار في 2018 مثل المشاركة في دورات للتصوير وورشات أخرى في التصميم والمونتاج، فأنا دائماً أطمح إلى تنمية موهبتي بشكل علمي وعملي".

وتقول لولوة يوسف "في العام الجديد أمنيتي أن أجد كتابي الذي كتبته للأطفال موجوداً في معرض الكتاب، وأجد الأطفال يستمتعون بالكتاب ويتأثرون بالقصة ويتفاعلون معها".

ويقول يوسف خالد "ليس لدي أهداف كثيرة في العام الجديد. أرغب في التطور بمجال عملي، فأنا في فريق للتصوير يغطي أهم الفعاليات في مختلف الأماكن. كما أنني حاصل على رخصة لممارسة الإسعافات الأولية، وأهدف إلى زيادة مهاراتي وتطويرها".

في حين يتمنى عيسى عبدالله الحصول على سيارة جديدة هذا العام، ويقول "كنت أعمل وأوفر من راتبي لأحصل على مبلغ مناسب لشراء السيارة".

ويقول خالد أحمد "في هذا العام أتمنى أن أحصل على عمل، فمنذ تخرجي من الجامعة أبحث عن عمل يساعدني على تطوير مهاراتي وقدراتي".