أشاد النائب عادل العسومي رئيس لجنة المرافق العامة والبيئة بمجلس النواب بالدور الكبير الذي يضطلع به الإعلام في جمهورية مصر العربية الشقيقة ووقوفه مع البحرين في جميع محطاتها وخصوصاً وقفته معنا في 2011، وهو أمر ليس بغريب على مصر عامةً وإعلامها بشكل خاص، هذا الإعلام الذي يشارك البحرين في مواقفها وقضاياها ومنها التصدي للتدخلات الإيرانية وأطماعها التي يقف شعب البحرين بكل مكوناته وجميع أطيافه سداً منيعاً ضدها.

وأشار إلى أن العلاقات البحرينية المصرية تاريخية وكبيرة وعميقة، وأن لمصر مكانةً خاصة في قلوب البحرينيين وعلى رأسهم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى الذي يكنّ لأرض الكنانة مصر معزَّة خاصة، متأملاً العسومي أن يتم تطوير العلاقات البحرينية المصرية على كافة المستويات والصعد، لا سيما في المجالين البرلماني والإعلامي.

من جانب آخر، رحب رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإهرام الصحافية رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام عبدالمحسن سلامة بالوفد النيابي البحريني، معبراً عن اعتزازه بالعلاقة الراسخة بين البلدين الشقيقين، متطلعاً لزيادة التعاون الإعلامي مع البحرين مؤكداً عن فتح المؤسسة قنوات تواصل مع المسؤولين البحرينيين مؤخراً.

وأشاد رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام بحكمة وقيادة جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة وأن له معزة خاصة لدى المصريين وأنهم يقدرون دور جلالته ومواقفه الداعمة لمصر دائماً.

من جانبه، عبر النائب عادل حميد عن سعادته بالزيارة البرلمانية للشقيقة مصر والتي تعتبر عمقاً استراتيجياً وأمنياً لمملكة البحرين، مشيداً بمؤسسة الأهرام الصحافية كجهة إعلامية رائدة وعريقة في الوطن العربي بكامله.

في حين دعا النائب ذياب النعيمي لمزيد من التعاون وتعزيز روابط الأخوة بين البلدين الشقيقين البحرين ومصر، متمنياً استتباب الأمن والأمان للبلدين وباقي البلاد العربية، رافضاً كافة التدخلات في شؤون الدول العربية ومنها البحرين بلد الحريات المدنية والدينية.

فيما أشاد النائب عبدالحميد النجار بالعلاقات البحرينية المصرية، وبدور القيادة السياسية في تعزيزها وتقويتها بما يحقق مصلحة البلدين الشقيقين، داعياً لبحث إمكانية التعاون التدريبي في المجال الإعلامي والصحافي والسياسي بين مجلس النواب بمملكة البحرين ومؤسسة الأهرام الصحافية المصرية العريقة.