حسن عبدالنبي

أعلنت شركة التسهيلات العقارية عن طرح المرحلة الثانية من مشروع "تسهيلات المحرق"، والواقع بشمال محافظة المحرق بالقرب من جزر أمواج و ديار المحرق، بحجم استثمار يبلغ 10 ملايين دينار، بعد نجاح باهر لإطلاق المرحلة الأولى العام الماضي.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة البحرين للتسهيلات التجارية د.عادل حبيل إن المرحلة الأولى شهدت إقبالاً لافتاً من قبل الأفراد والمؤسسات والمطورين، إذ تم بيع 50% من القسائم السكنية بالمشروع خلال فترة زمينة قصيرة، مشيراً إلى أن الشركة تطرح مشاريعها العقارية بما يتناسب مع متطلبات الزبائن وأهالي المنطقة.

من جانبه، قال رئيس العقارات بشركة التسهيلات العقارية، جعفر العريبي خلال مؤتمر صحافي عقد للمرحلة الثانية من مشروع "تسهيلات المحرق"، "مشروع تسهيلات المحرق عبارة عن مجموعة قسائم سكنية مخصصة لإنشاء فلل خاصة (تصنيف سكني أ)". كما أشار العريبي إلى أن المشروع يمتاز بموقعه الاستراتيجي، حيث إنه يعتبر نقطة البداية للطريق الدائري الثاني في المحرق باتجاه المنامة ويقع على معبر محوري وحيوي في شبكة الطرق الرئيسة بمحافظة المحرق.

ويتكون المشروع من 106 قسائم سكنية متنوعة الاحجام تبدأ من 300 متر مربع، ويضم المشروع أهم المرافق الرئيسة كمحطات الكهرباء والاتصالات، محطة صرف صحي، بالإضافة إلى شوارع واسعة ومهيئة حسب المواصفات القياسية المتبعة من الجهات الرسمية.

كما تم وضع النقاط الخاصة بالقسائم والقوالب الإسمنتية في حدود القسائم لتسهيل معرفة أبعاد الأرض وحدودها. ويعتبر هذا المشروع امتداد لمشاريع أخرى قائمة تملكها الشركة وتسوقها في مناطق مثل سار ومدينة حمد.

وطرحت الشركة المرحلة الأولى من "تسهيلات المحرق" في أبريل 2017، ويحوي أكثر من 120 قسيمة سكنية للبيع في محافظة المحرق، وبأسعار تبدأ من 80 ألف دينار، على مساحات مختلفة تتراوح ما بين 300-600 متر مربع.

ويعد مشروع "تسهيلات المحرق" مشروعاً مميزاً، وذلك لقربه من جزر أمواج وديار المحرق، إلى جانب مدينة التنين، ومشروع مراسي، كما أنه يمتاز بقربه من مطار البحرين الدولي، والطريق الدائري الثاني بالمحرق (قيد الإنشاء).