كشف عدد من ضباط مديريات الشرطة إنشاء وتفعيل مكاتب القضايا الأسرية في مديريات الشرطة وتشكيل فرق أمنية لمتابعة اشتراطات الأمن والسلامة في عدد من المواقع المختلفة .

وأكدوا خلال حديثهم لبرنامج "الأمن" الإذاعي الذي تعده وتقدمه الإدارة العامة للإعلام والثقافة الأمنية بالتعاون مع إذاعة البحرين، التزام المديريات وبتوجيهات من وزير الداخلية ومتابعة من رئيس الأمن العام ، باتخاذ كافة التدابير اللازمة لحفظ الأمن والنظام العام وتعزيز الأمن المجتمعي من خلال تفعيل دور المواطنين في الشراكة المجتمعية منهجاً وأسلوباً.

من جهته، أشار العقيد إبراهيم النجران رئيس مركز شرطة مدينة حمد الشمالي بمديرية شرطة المحافظة الشمالية، إلى أن إشراك أفراد المجتمع في المحافظة على الأمن والتعاون مع رجال الشرطة للوقاية من الجريمة والحد منها أثبت فاعليته في خفض معدلات الجريمة بصورة واضحة، مضيفاً أن المديرية، فرضت تواجداً أمنياً مدروساً من خلال انتشار الدوريات الثابتة والمتحركة للتصدي لكافة الأعمال المخالفة للقانون، وهو ما أدى إلى انخفاض كبير في عدد القضايا.

وقال العقيد محمد راشد الحسيني رئيس مركز شرطة الحد بمديرية شرطة محافظة المحرق إن الحالة الأمنية في محافظة المحرق مستقرة، حيث اتجهت المديرية لإستراتيجية ذات عدة محاور لمواجهة الجريمة التي تؤثر على المواطن والمقيم، وذلك من خلال تنفيذ واجبات الشرطة المتمثلة بالتعاون مع جميع أجهزة الدولة للعمل على تطوير الأداء في جميع الخدمات الأمنية والمجتمعية.

فيما اعتبر الرائد الركن غازي علي السبيعي رئيس شعبة العمليات بمديرية شرطة محافظة العاصمة أن ارتفاع معدل البلاغات، أمر طبيعي نظراً لازدياد عدد السكان والزوار القادمين للمملكة واستمرارية الفعاليات والمعارض الدولية على أرض البحرين، حيث تلقت المديرية 29701 بلاغاً في 2015، و30377 بلاغاً في العام 2016، و31979 بلاغاً في 2017 ، لافتاً إلى زيادة الانتشار الأمني وخاصة في عطلة نهاية الأسبوع والإجازات الرسمية والأعياد.

أما النقيب حامد عبداللطيف عبدالرحمن رئيس شعبة البحث والتحري بمديرية شرطة المحافظة الجنوبية، فقد أوضح أن المديرية تقوم باتخاذ كافة إجراءاتها الأمنية خلال موسم البر بالتعاون مع المحافظة الجنوبية وبقية الجهات المعنية، وذلك عبر وضع خطط محكمة نسعى من خلالها للخروج بموسم آمن للجميع، كما أن مركز خدمات المخيمين يعمل على مدار الساعة لخدمة مرتادي البر.