* التحالف يضرب معسكراً حوثياً ويقتل عشرات المتمردين

* ميليشيا الحوثي تختطف نجل نائب الرئيس اليمني

صنعاء - سرمد عبدالسلام، وكالات

أعلنت الحكومة اليمنية عزمها إنشاء ميناء تجاري في محافظة شبوة شرق البلاد. وأكد مصدر مسؤول في مكتب رئاسة الوزراء لـ"الوطن" أن "الميناء الجديد سيطلق عليه اسم ميناء قناء وسيتم إنشاؤه في منطقة المجدحة، وذلك بناء على توصية مقدمة من الفريق الاستشاري الفني المكلف بإعداد دراسة فنية متكاملة".

وسيكون الميناء الجديد -الذي يتوقع أن يتم بدء العمل به في النصف الثاني من هذا العام- تابعاً مباشرة لمؤسسة موانئ البحر العربي اليمنية ووزارة النقل اليمنية.

وغير بعيد كلف رئيس الوزراء اليمني د.أحمد عبيد بن دغر لجنة رفيعة المستوى مكونة من وزير التخطيط و التعاون الدولي ووزير النقل ووزير المالية ووزير الأشغال العامة والطرق باتخاذ الإجراءات المطلوبة للبدء سريعاً في إعداد الموازنة الخاصة بتكاليف الإنشاء.

كما كلف وزير النقل ومحافظ محافظة شبوة ورئيس مؤسسة موانئ البحر العربي بمتابعة الإجراءات اللازمة لإتمام المشروع.

ومن المتوقع أن يعطي الميناء المزمع إنشاؤه إضافة نوعية ورافداً جيداً للاقتصاد اليمني، لا سيما انه يقع في منطقة حيوية هامة تتوسط مدن حضرموت ومأرب اللتين تشكلان إلى جانب شبوة -حيث من المزمع إنشاء الميناء- عصب الافتصاد اليمني وفيها تتواجد ما يوازي 95% من حقول النفط والغاز. علاوة على كون هذا الميناء سيفتح آفاقاً رحبة ومنفذاً هاماً لعبور البضائع كونه سيربط شرق وجنوب شرق القارة الآسيوية مع غربها. في سياق آخر، شدد مجلس الوزراء اليمني في اجتماعه الأسبوعي الذي عقده مؤخرا بالعاصمة المؤقتة عدن، على التصدي الحازم لكل أعمال التخريب الخارجة على النظام والقانون والظواهر السلبية، وحالات الاعتداء والسطو على أراضي وعقارات الدولة، كالاعتداء على حرم الجامعة، ومحطة الإذاعة والتلفزيون. وأقر المجلس تشكيل لجنة وزارية برئاسة، نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية اللواء أحمد الميسري لمعالجة قضايا السطو على الأراضي واتخاذ الإجراءات والقرارات القانونية الرادعة وفقاً للنظام والقانون.

من جهة أخرى، استهدفت غارة جوية لطيران التحالف العربي معسكراً تدريبياً لميليشيات الحوثي الإيرانية في محافظة البيضاء، السبت، مما أسفر عن سقوط ما لا يقل عن 40 شخصاً بين قتيل وجريح. وشنت المقاتلات الغارة على المعسكر الجديد في منطقة ريام الواقعة في رداع. وشوهدت سيارات تنقل قتلى وجرحى بعد الغارة إلى مستشفيات رداع وذمار. ويأتي ذلك غداة تكبد ميليشيات الحوثي الإيرانية خسائر فادحة، الجمعة، لدى محاولتها مهاجمة القوات الشرعية في مدينة ميدي بمحافظة حجة شمال غرب العاصمة اليمنية.

وقتل نحو 20 عنصراً من ميليشيات الحوثي في المعارك التي استمرت قرابة 5 ساعات، فشل المتمردون خلالها من كسر الحصار على ما تبقى من جيوب لهم داخل المدينة. كما قتل 4 جنود من القوات الحكومية خلال المعارك، التي تزامنت مع غارات شنتها مقاتلات التحالف العربي تعزيزات وخنادق للحوثيين.

من ناحية أخرى، أفادت مصادر في صنعاء بأن ميليشيا الحوثي اقتحمت منزل نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن الأحمر في قرية بيت الأمر في مديرية سنحان جنوب العاصمة صنعاء، واختطفت نجله محسن علي محسن، وعشرات من حراس المنزل.

وأوضح مقربون من ميليشيات الحوثي أن اختطاف نجل نائب الرئيس اليمني واقتحام منزله يأتي بعد ظهور العميد طارق محمد عبدالله، وذلك في خطوة لتضييق الخناق على أبناء سنحان.

وكان نجل شقيق الرئيس اليمني الراحل، علي عبدالله صالح، وقائد حمايته الخاصة العميد طارق محمد صالح، قد وصل الخميس، إلى مدينة عتق بمحافظة شبوة جنوب شرق اليمن، والخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية، وذلك في أول ظهور حقيقي له منذ أنباء مقتله وشائعات نجاته.

ونشرت عدة صور للعميد طارق صالح، أثناء تقديمه واجب العزاء في مقتل أمين عام المؤتمر الشعبي العام، عارف الزوكا، والذي قتل إلى جانب الرئيس السابق في منزله بالعاصمة صنعاء على أيدي ميليشيات الحوثي، مطلع ديسمبر الماضي.

وشدد طارق صالح إثر وصوله إلى محافظة شبوة على سعيه إلى الحوار، وتحقيق السلام في اليمن. وأنه يمد أياديه إلى الأشقاء في السعودية.