أكد رئيس الاتحاد الآسيوي للرماية الشيخ علي بن عبدالله آل خليفة، أن بطولة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الدولية السادسة للرماية تحظى بمشاركة واسعة من خيرة الرماة لكلا الجنسين من مختلف دول العالم ليؤكد مدى أهمية هذه البطولة ومردودها الإيجابي على الرماة المشاركين بها.

جاء ذلك خلال حضور الشيخ علي بن عبدالله لحفل افتتاح بطولة أمير الكويت الدولية السادسة للرماية الذي يقام في مجمع ميادين الشيخ صباح الأحمد الأولمبي للرماية بمشاركة نحو 600 رام ورامية يمثلون 47 دولة والتي تستمر حتى 18 يناير الجاري، حيث سيشهد منافسات البطولة وسيشارك في تتويج الفائزين والفائزات لمختلف الفئات والمسابقات بالبطولة.

وقال إن البطولات الدولية التي تقام في القارة الآسيوية ستسهم بشكل كبير في ارتقاء مستوى الرماة لكلا الجنسين في الاستحقاقات والمشاركات الدولية والأولمبية القادمة، مشيراً إلى أن هذه البطولة ستكون بلا شك محطة إعداد مهمة للرماة الآسيويين استعداداً لخوض غمار منافسات دورة الألعاب الآسيوية التي ستقام في إندونيسيا صيف العام الجاري.

وتوجه رئيس الاتحاد الآسيوي للرماية بالشكر والتقدير إلى الاتحاد الكويتي للرماية على توجيه الدعوة لحضور منافسات البطولة، مشيداً في الوقت نفسه بجهود الاتحاد الكويتي للرماية، وخص بالشكر لرئيس الاتحادين العربي والكويتي للرماية دعيج العتيبي على حرصه في تنظيم مثل هذه البطولات بصورة احترافية، موضحاً أن الكويت عودتنا دائماً على التنظيم الرائع في البطولات التي يقيمها، وخصوصاً أن هذه البطولات لها أهمية كبيرة في خلق روح التنافس وصقل ورفع كفاءة الرماة الآسيويين.

وأكد أن إقامة بطولة أمير الكويت الدولية للرماية للعام السابع على التوالي يسهم في إعداد وتأهيل العديد من الرماة الآسيويين ممن بدؤوا مشوارهم الاحترافي في هذا الميدان ليحققوا نتائج مشرفة في بطولات عالمية ودولية، مشيراً إلى أن العدد الكبير والمشاركة الواسعة من قبل الرماة من كلا الجنسين في هذه البطولة يعتبر مصدر سعادة وفخر للجميع من خلال مواصلة نجاح بطولة أمير الكويت.