نظمت جمعية البحرين لشركات التقنية "بِتك" بالشراكة مع صندوق العمل "تمكين" لقاءً مفتوحاً جرى خلاله رسم معالم خطة وطنية لتطوير قطاع تنقية المعلومات والاتصالات الخاص في مملكة البحرين، ترمي إلى تطوير القطاع ككل وزيادة مساهمته في الناتج الوطني، وبما يواكب الجهود الوطنية الساعية إلى تنويع مصادر الدخل بعيداً عن النفط.

وحضر اللقاء الذي أقيم في مقر غرفة تجارة وصناعة البحرين ممثلون رفيعو المستوى عن كل الجهات الحكومية والخاصة المعنية بهذا القطاع، من بينها وزارتي الاتصالات والمواصلات، والتجارة والصناعة، ومجلس التنمية الاقتصادية، وهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية، وجامعة البحرين، وبحرين بوليتيكنك، وبتلكو، وعدد من شركات القطاع الخاص.

ويأتي اللقاء في إطار المضي قدما في تفعيل مذكرة التفاهم بين "بِتك" و"تمكين" التي جرى توقيعها في مارس 2016، والرامية إلى تنسيق الجهود من أجل توفير الدعم للمؤسسات العاملة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات بأقصى فاعلية ممكنة، وبما يتناسب مع تحقيق رؤية البحرين 2030 الرامية في أحد جوانبها إلى بناء اقتصاد المعرفة.

وأكد رئيس جمعية "بتك" عبيدلي العبيدلي على أهمية قطاع تقنية المعلومات والاتصالات في النهوض بالاقتصاد البحريني، وتوفير فرص العمل النوعية، وتقليل فاتورة الاستيراد، مؤكداً الحاجة إلى وجود خطة متكاملة يعمل الجميع في إطارها من أجل تطوير الشركات العاملة في هذا القطاع، ولافتاً إلى سعي "بتك" كجمعية أهلية لتكون الجسر الذي يربط تلك الشركات الخاصة بصناع القرار لدى القطاع الحكومي، وصولاً إلى وضع مثل تلك الخطة وتطويرها بشكل دائم.

ولفت إلى امتلاك البحرين المقومات الرئيسية لنهضة قطاع تقنية المعلومات والاتصالات وعلى رأسها توفر الكوادر البشرية المؤهلة والقادرة على قيادة التوجه نحو ممارسة البحرين دوراً إقليمياً رائداً في توطين الابتكار في مجال تقنية المعلومات والاتصالات.

من جانبه أكد مستشار جمعية "بتك" أحمد عطية الله الحجيري أهمية اقتناص الفرص الناشئة في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات وتداخل عمل هذا القطاع مع قطاعات كثيرة من بينها الصناعة والتجارة والسياحة والخدمات وغيرها، لافتاً إلى أن مخرجات هذا اللقاء المفتوح الخاص برسم معالم خطة وطنية لتطوير هذا القطاع ستكون موضع التنفيذ بدعم من أصحاب القرار في الجهات الحكومية ذات الصلة والتنسيق المباشر مع شركات القطاع الخاص المعنية.

وأشاد خلال اللقاء بالشراكة الاستراتيجية مع صندوق العمل "تمكين" في تطوير قطاع تقنية المعلومات في البحرين.

وقال "اليوم نخطو خطوة مهمة أخرى في هذا الطريق نرمي من خلالها إلى توفير لشركات هذا القطاع جنباً إلى جنب مع دعم المبادرات الرامية للنهوض بالقطاع ككل."

وأشار إلى أهمية تدريب المزيد من البحرينيين في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، وتشجيعهم على شغل فرص العمل النوعية التي يوفرها، وقال "نريد أن نرى مزيداً من البحرينيين في قطاع التقنية، والتدريب والتشجيع هو الطريق الأمثل لذلك."

وخلال اللقاء المفتوح قدم نائب رئيس منظمة " معلومات السوق العالمية IDC " جوتي لاشانداني عرضاً لتوجهات صناعة تقنية المعلومات والاتصالات حول العالم، وتغير احتياجات الأسواق المتقدمة والناشئة منها، وبناء الشراكات المثمرة، وأفق تطوير هذه الصناعة في مملكة البحرين بناء على كل ذلك.