قضت محكمة الاستئناف العليا الجنائية برفض المعارضة الاستئنافية لبحريني مدان بالسجن 10 سنوات، بإحداث تفجير قرب بريد سترة، وهو من ضمن تسعة مدانين بالواقعة.

وكانت محكمة أول درجة قضت بالسجن المؤبد لثلاثة متهمين و10 سنوات لستة آخرين، وأمرت بمصادرة المضبوطات، وطعن المتهم التاسع على الحكم فتم تأييده، وقدم معارضة استئنافية، وأصدرت المحكمة حكماً بتأييد العقوبة.

وتشير التفاصيل إلى خروج المدانين بالواقعة بالتجمهر مع ما يقارب 80 شخصاً آخرين، وقاموا بالاعتداء على رجال الشرطة بالزجاجات الحارقة والأسياخ الحديدية والحجارة بالقرب من مكتب بريد سترة في منطقة واديان، فتم التعامل معهم بالطرق القانونية وخلالها وقع إنفجار أدى إلى إصابة ضابط شرطة في فخذه الأيمن وتم نقله للمستشفى لتلقي العلاج.

ودلت التحريات إلى قيام المتهمين من الأول حتى الخامس بالواقعة، وأعترف المتهم الثالث باشتراكه مع المتهمين الأول والثاني والرابع والخامس.

وأشار إلى أن المتهم الأول أخبره بنيته في زرع قنبلة لاستهداف رجال الشرطة، وطلب منه الاشتراك معهم لزيادة عدد المتجمهرين.

وكانت النيابة العامة وجهت للمتهمين تهمة أنهم في 22 مارس 2014 شرعوا وآخرون مجهولون في قتل الملازم مع سبق الإصرار بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على استخدام العنف بشتى وسائله مع أعضاء قوات الأمن العام، وقتل أي منهم، واتحدت إرادتهم على ذلك وأعدوا لهذا الغرض عبوات مولوتوف وعبوة مفرقعة ووضعوها في الطريق وأعدوا كميناً للشرطة بأن قاموا بالتجمهر والاعتداء عليهم، وعند قيام الشرطة بالتعامل معهم قاموا بتفجير العبوة المفرقعة قاصدين من ذلك قتلهم ومتوقعين من ذلك إزهاق روح أي منهم، وقابلين المخاطرة بحدوث هذه النتيجة، فنجم عن ذلك إصابة المجني عليه بإصابات وقد خاب أثر الجريمة لسبب لا دخل لإرادتهم فيه وهو إسعافه ونقله للعلاج، وحال كونه موظفاً عامًا وأثناء وبسبب تأديته وظيفته.

كما أحدثوا تفجيراً بقصد ترويع الآمنين تنفيذاً لغرض إرهابي، كما حازوا وأحرزوا مواد مفرقعة بغير ترخيص من وزير الداخلية بقصد استخدامها في نشاط يخل بالأمن العام وتنفيذاً لغرض إرهابي، واشتركوا في تجمهر مستخدمين العنف، وحازوا وأحرزوا عبوات مولوتوف.