زهراء حبيب

عاقبت المحكمة الكبرى الجنائية الأولى بحرينيا وخاله بالسجن 3 سنوات للأول و6 أشهر للثاني، في واقعة سرقة وصفات طبية لمستشفى خاص، وتزويرها لصرف أدوية مخدرة من الصيدلية.

وبرأت المحكمة المتهم الثاني عن تهمتي السرقة والتزوير الوصفات وأدانته عن تهمة الاستعمال المحررين المزورين، وأمرت بمصادرة المحررات المسروقة.

وكانت مديرة إحدى الصيدليات المعروفة بفرع الزنج اكتشفت تزوير الوصفة الطبية بعد اتصالها بمدير المستشفى الخاص، والذي أكد بأن الوصفة مسروق وقدم بلاغ أدى مركز الشرطة بهذا الخصوص.

ودخل احد المتهمين الصيدلية طالبا صرف دواء مخدر، وصرفته له كون الوصفة مختومة بختم الطبيب وصادرة من مستشفى خاص، مدعيًّا بأن الوصفة لشقيقه.

وتكرر ذات الفعل بعد أربعة أيام لنفس الصيدلية فرع الفاتح وقدم الوصفة ذاتها، لكن هذه المرة ألقي القبض عليه، وقرر المتهم الأول بأنه كان برفقة خاله المتهم الثاني وشاهدا أوراقا مرمية على الأرض في محطة البترول خاصة بالوصفات الطبية، وهو يجهل ما تم بعد ذلك .

ووجهت النيابة العامة للمتهمين (35-20سنة) تهمة استعمال محررين رسمين صحيحين وهما بطاقة الهوية الخاصة بشخصين، وسلم المتهم الأول للثاني الذي بدوره قدمها بصيدلية لصرف أدوية بواسطتها.

كما أنهما سرقا الوصفة الطبية الخاصة بالأدوية والمملوكة لوزارة الصحة، واشتركا بطريق الاتفاق والمساعدة مع آخر مجهول في تزوير محرر الخاص وهي الوصفة الطبية منسوب صدورها لطبيب في مستشفى خاص، وذيلها بتوقيع نسبه زورا للطبيب، وختمها بختم الدكتور الصحيح. وأسندت للمتهم الأول تهمة أخرى وهي إحراز مؤثرات عقلية بقصد التعاطي.