أكد هشام الجودر وزير شؤون الشباب والرياضة أهمية الدور الذي يضطلع به نادي راشد للفروسية وسباق الخيل باعتباره الركيزة الأساسية لتطوير رياضة سباق الخيل في المملكة وتقديمه للخطط والبرامج التي تستشرف المستقبل لتجعل نادي راشد من بين أهم الأندية في رياضة سباق الخيل، مشيراً إلى أن نادي راشد تمكن بصورة واضحة من الارتقاء بمنظومة العمل الإداري والفني لسباقات الخيل، الأمر الذي ساهم في تحقيق الملاك والفرسان للعديد من الإنجازات المتميزة على المستوى المحلي والإقليمي.

وقال بمناسبة رعايته للسباق الثاني عشر للخيل الذي أقيم أمس الأول بنادي راشد، إن وزارة شؤون الشباب والرياضة تحرص دوماً على التعاون الوثيق مع نادي راشد للفروسية في رعاية سباقات كؤوس وزارة شؤون الشباب والرياضة انطلاقاً من نهجها الرامي إلى المساهمة في تطوير رياضة سباق الخيل في المملكة، الأمر الذي يتوافق مع رؤية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية.

ونوه بالجهود الكبيرة التي تقوم بها الهيئة العليا لنادي راشد للفروسية وسباق الخيل برئاسة سمو الشيخ عبدالله بن عيسى آل خليفة ونائبه سمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة، في وضع البرامج والخطط الهادفة للنهوض برياضة سباق الخيل في المملكة، مشيراً إلى أن رياضة سباق الخيل في المملكة بدأت تجني ثمار هذه الخطط من خلال تطوير المستويات الفنية للسباقات وظهور التنافس الحقيقي على لقب المسابقات المحلية، الأمر الذي انعكس إيجاباً على المشاركات الخارجية للملاك والفرسان.

وأعرب عن تهانيه وتبريكاته للملاك والمضمرين والفرسان الفائزين بكؤوس وزارة شؤون الشباب والرياضة، مشيداً بالجهود التنظيمية التي اتخذها رئيس وأعضاء الهيئة العليا ومسؤولو نادي راشد للفروسية من أجل إنجاح السباق.