أكد النائب علي العرادي النائب الأول لرئيس مجلس النواب ضرورة الحفاظ على أمن واستقرار الخليج العربي من خلال تعزيز الروابط والعلاقات بين دول مجلس التعاون وأشقائها من البلدان العربية، مشدداً على ضرورة تنسيق الجهود من أجل محاربة الفكر المتطرف المغذي للإرهاب، الذي يعد أحد التحديات التي تواجه أمن واستقرار المنطقة، ورفض كافة أشكال التدخلات الأجنبية في الشؤون الداخلية للدول، مشدداً على أن عروبة العراق واستقلال قراره الوطني ركيزة أساسية في تحقيق أمن الخليج العربي.

جاء ذلك خلال اللقاءين اللذين عقدهما النائب علي العرادي النائب الأول لرئيس مجلس النواب والوفد المرافق بحضور سفير البحرين لدى جمهورية العراق السفير صلاح المالكي، مع كل من عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة العراقي، والمرجع الديني العلامة حسين إسماعيل الصدر، على هامش الزيارة الرسمية التي يعقدها وفد مجلس النواب برئاسة العرادي إلى الجمهورية العراقية بدعوة من مجلس النواب العراقي، ويضم الوفد كلاً من النواب ماجد الماجد رئيس لجنة الشؤون التشريعية والقانونية، ود.مجيد العصفور، وحمد الدوسري، وخالد الشاعر، ومحمد الجودر.

وأضاف: "إننا نعتز بتعددية العراق وشموليته وتعدد أعراق مواطنيه واختلاف ثقافاتهم كونهم يمثلون فسيفساء المجتمع العراقي، مع افتخارنا بتأكيده على عروبته ودوره الفاعل ضمن منظومة الدول العربية".

وشدد العرادي خلال اللقاءين على أن موقف البحرين ثابت وراسخ في محاربة الإرهاب ورفض التدخلات الأجنبية في الشؤون العربية، مؤكداً على ضرورة أن تقوم العلاقات مع دول الجوار على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في القضايا الوطنية التي قد تنتهك أمن ووحدة الشعوب العربية.

وتابع: "حرص مجلس النواب البحريني في مد جسور التعاون والتنسيق مع كافة الأطراف المؤثرة في المسرح الدولي، وذلك إيماناً من مجلس النواب على أهمية تعزيز الدبلوماسية البرلمانية لصالح خدمة تطلعات دولنا وتصب في الدفاع عن قضايانا الوطنية وتحمي مصالح شعوبنا العربية".

ودعا جميع الأطراف المؤثرة في الساحة العربية إلى تكريس جهودها لتعزيز سبل التعاون والعمل المشترك الذي يحمى مصالح الجميع بما لا يؤثر على سيادة وأمن واستقرار المنطقة، ويعزز من المكتسبات التي تحققت، ومشدداً في الوقت نفسه على عروبة وأصالة الشعب العراقي الشقيق وأنه جزء لا يتجزأ من المنظومة الأمنية المتكاملة للخليج العربي.

ومن جانبهما، رحب الحكيم والصدر بزيارة وفد مجلس النواب إلى العراق، مؤكدين أن زيارة الوفد للجمهورية العراقية يؤكد المساعي التي يبذلها مجلس النواب البحريني في تعزيز التعاون البنّاء والعمل المشترك لما فيه خير وصالح البلدين الشقيقين.

كما قدم الوفد النيابي خلال اللقاءين الهامين مع الحكيم وسماحة العلامة السيد الصدر، نبذة عن التجربة النيابية باعتبارها دعامة أساسية للمشروع الإصلاحي الذي دشنه صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى.