باريس - لوركا خيزران

تدرس بلدية باريس إقرار تشريع وطني للحد من غزو الفئران التي باتت منتشرة بشكل كبير في العاصمة باريس، منذ عامين، حيث تباغت الناس في الحدائق والمحلات والمقاهي وحتى في مكبات النفايات.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو "مقزز" نشرته صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية يظهر مئات الفئران داخل مكب للنفايات، وقالت الصحيفة إن هذا المشهد يتكرر في العديد من المناطق بباريس.

وبحسب الصحيفة يحاول مسوؤلو المدينة إيجاد حل سريع لإيقاف تدفق الفئران من بالوعات الصرف الصحي إلى سطح الأرض.

من جهتها، قالت بلدية المدينة إنها تتخذ تدابير متزايدة لمكافحة الفئران التي تفاقم ظهورها على السطح على مدار العامين الماضيين، فيما قال الناطق باسم شركات الإبادة، ستيفان برا إن جهود المدينة لن تفلح في محاربة الفئران "في حال لم يتم إقرار تشريع وطني ينص على فحص دوري للفئران في جميع البنايات ومعاقبة المتنزهين الذين يلقون القمامة".

وأضاف أن "الأمطار الغزيرة التي هطلت في الأيام الأخيرة، إلى جانب العدد الكبير من مواقع البناء في باريس، من بين الأمور التي أدت إلى تزايد خروج الفئران إلى السطح"، موضحا أن "الفئران تلجأ إلى المناطق الدافئة، حيث تكون درجات الحرارة معتدلة.. لذلك نجدها بكثرة في البيوت التي تستخدم مكيفات الهواء".

ووفقا لما نشرته صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية فإن دراسة أجريت على الفئران المنتشرة في أوروبا أثبتت أن نصفها "مقاوم للسم" وأنها تحمل طفيليات عديدة أكثر من ذي قبل. ووفقا للدراسة فإن "المخاطر الصحية ربما منخفضة، لكنها ليست تافهة".