مدريد - أحمد سياف

انتهى سوق الانتقالات الشتوي دون أن يبرم ريال مدريد أي صفقة، وهو النادي الوحيد من بين الأندية الكبرى بأوروبا الذي لم يعقِد بأي صفقات خلال نافذة الانتقالات الشتوية المنصرمة.

ومن المعروف في مدريد أن الريال ليس من الأندية النشطة عادة في سوق الانتقالات الشتوي، فالفريق منذ عام 2015 لم يبرم أي تعاقد شتوي.

لكن تلك الاستراتيجية ربما يدفع ريال مدريد ثمنها هذا الموسم، فهذا الموسم ليس كالمواسم السابقة، وريال مدريد بالفعل يعاني من نقص حاد في تشكيلته.

- زيدان لا يزال مؤمناً بلاعبيه

كل التوقعات كان تصب لصالح تعاقد ريال مدريد مع مهاجم جديد بسبب المستويات المتأرجحة لكريم بنزيما، وارتبط الريال بالفعل بإيكاردي، لكن عدم التعاقد مع أي لاعبين يعني أن زيدان لا يزال مؤمناً بلاعبيه.

وأحرز زيدان دوري الأبطال في آخر موسمين بالتشكيلة التي يملكها الآن، وقد استعان زيدان بكل التوليفة المميزة له أمام فالنسيا في فوزه برباعية "ثلاثي البي بي سي وثلاثي الوسط مودريتش وكاسيميرو وكروس"، ولكنه لم ينجح في تجاوز ليفانتي مكتفياً بهدفين لكل فريق علماً بأن هدفي الريال كانا بإمضاء راموس وإيسكو، بينما لم يسجل ثلاثي الـ BBC .

بدوره يعي زيدان أن مدريد بتشكيلته الأساسية تلك قادر على التغلب على أي صعاب والفريق بحاجة فقط لاستعادة الثقة لا التجديد.

- الخيارات محدودة في يناير

من المعروف أن الخيارات في السوق تكون محدودة جدًا في سوق الانتقالات الشتوي، فنحن في عام كأس العالم، وكل لاعب وخاصة النجوم الذي يسعى ريال مدريد لضمهم باستمرار أغلبهم يُفضلون الاستقرار مع فرقهم لضمان المشاركة في المونديال.

ربما يكون أليكسيس سانشيز اللاعب الوحيد الذي كان سيقدم الإضافة الهجومية للريال، لكن اللاعب نفسه كان راغبًا في الاستمرار في البريميرليغ.

- التأني عادة زيدان

من مميزات زيدان أنه مدرب هادئ يدرس كل قراراته جيدًا، وفكرة التعاقد مع لاعب جديد يعني الاستغناء عن لاعب أساسي في التشكيلة الحالية.

نصف موسم فقط لم يجعل زيدان يغير قناعاته في بنزيما، فهو بالنسبة له أحد أفضل المهاجمين في العالم، ويتمتع بانسجام كبير مع زملائه، وهذا الانسجام ربما لا يأتي إن تعاقد مع مهاجم جديد في منتصف موسم.

- منافسة واحدة فقط

من أهم أسباب عدم دخول ريال مدريد السوق الشتوي، أن الفريق عملياً لم يعد ينافس سوى على لقب دوري أبطال أوروبا، وبالتالي لم يعد بحاجة لتشكيلة واسعة والأسماء الأساسية كفيلة بالمنافسة على اللقب الأوروبي.

الأمر الثاني أن جل النجوم الذي ارتبط بهم ريال مدريد لتدعيم هجومه لن يتمكنوا من المشاركة في دوري أبطال أوروبا مع الريال لو انضموا، لأنهم شاركوا مع أنديتهم بالفعل وعلى رأسهم النجم البلجيكي إيدين هازارد.