خالد الطيب:

أكد مدير مركز البحرين للتدريب البرلماني في مجلس النواب صدام أبو عزام، على توجه مجلس النواب في نشر وتعميم ثقافة العمل البرلماني لدى المجتمع المدني البحريني وذلك بإطلاقهم لبرنامج المواطنة وثقافة العمل البرلماني لطلاب الجامعات في المملكة، لكونهم الجيل الصاعد والذي بيده التأثير على المجتمع وعلى العمل البرلماني بشكل أخص طلبة القانون الذين يجب عليهم ان يطلعوا على الية عمل السلطة التشريعية كجزء من المحتوى الفكري لتخصصهم.

جاء ذلك في زيارة وفد من طلبة الحقوق بجامعة البحرين لمجلس النواب وذلك تحت برنامج "المواطنة وثقافة العمل البرلماني" الذي كان تنفيذا لمذكرة التفاهم التي تمت بين مجلس النواب و جامعة البحرين , وتهدف الزيارة لزيادة الوعي القانوني والبرلماني لدى طلبة القانون بشكل أخص , ونقل الطلبة من التجربة النظرية في الكتب إلى التجربة العملية.

واستهلت الزيارة بشرح التجربة الديمقراطية في مملكة البحرين بدءًا من النشأة ومرورا بالميثاق الوطني وانتهاءً لما وصلت إليه البحرين من تجربة برلمانية تحتذي بها العديد من الدول، وتم التطرق لمواد الدستور بشكل موجز .

كما شارك الطلبة بحضور إحدى الجلسات البرلمانية التي تم فيها ستعمال إحدى الآليات الرقابية بتوجيه السؤال لخالد بن علي آل خليفة وزير العدل والشؤون الإسلامية بخصوص عدد القضايا المرفوعة أمام المحاكم المدنية والجنائية والشرعية خلال أربعة أعوام ، وهو تطبيق عملي لما درسه طلبة القانون في الكتب الجامدة عن آليات الرقابة البرلمانية.