أكدت جمعية حماية المستهلك البحرينية سلامة منتج الثوم الوارد من جمهورية الصين الشعبية وعدم وجود أية مواد مسرطنة فيه.

وقال رئيس الجمعية المهندس ماجد شرف إنه وفور انتشار خبر عدم سلامة الثوم الوارد من جمهورية الصين الشعبية من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، تم الطلب من رئيس اللجنة الصحية بالجمعية الدكتور منذر نعمان العمل على متابعة الموضوع والتحقق من صحة الخبر، حيث قامت اللجنة الصحية بالجمعية بالإجراءات الضرورية لمثل هذه الحالات والمتمثلة بشراء كمية من الثوم الوارد من جمهورية الصين الشعبية من أحد المتاجر المعروفة، حيث تم إرسال هذه العينة إلى (مختبرات إيفاد) وتم فحص الكمية ومسح مكوناتها GCMS SCAN للتأكد من سلامتها، إذ فند تقرير (مختبرات إيفاد) ما يتم تداوله عن عدم سلامة هذا المنتج.

يذكر أن جمعية حماية المستهلك البحرينية قد وقعت في فترة سابقة مذكرة تفاهم مع (مختبرات إيفاد) لإجراء الفحوصات والاختبارات اللازمة للعينات الغذائية وغير الغذائية للتأكد من مطابقتها للمواصفات الصحية المطلوبة، ويعد اختيار جمعية حماية المستهلك البحرينية (مختبرات إيفاد) نظراً لجاهزية تلك المختبرات لإجراء الفحوصات اللازمة والاختبارات الضرورية التي تطلبها الجمعية بين فترة وأخرى، وهو ما تتميز به تلك المختبرات من خلال أجهزتها الحديثة.

كما شدد شرف على ضرورة قيام الجهات المعنية بمتابعة ورصد مثل هذه الإشاعات التي تبث بين الحين والآخر، والتدقيق في أية أغراض تجارية من ورائها للإضرار بسلع منافسة وأن تتواصل هذه الجهات مع إدارة الجرائم الإلكترونية للتحقق ومعرفة مصدر هذه الشائعات، معتبراً تداول مثل هذه الأخبار غير الصحيحة أمراً مضراً بالمستهلك حيث يقلل من خيارات الشراء المتوفرة مما يرفع قيمة السلع المنافسة وبالتالي تضرر ميزانية المستهلك.