اتفق وزيرا الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون والمصري سامح شكري، على ضرورة التوصل إلى اتفاق دائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
وقال تيلرسون في مؤتمر صحفي من القاهرة، الاثنين، إن القرار بشأن القدس "يتخذه الطرفان"، مشيرا إلى أن واشنطن "لا تزال ملتزمة بالتوصل إلى اتفاق دائم بين إسرائيل والفلسطينيين".
وأوضح شكري خلال المؤتمر الصحفي: "أكدنا خلال الاجتماع مع تيلرسون على أهمية التوصل لحل للقضية الفلسطينية قائم على حل الدولتين وعلى أهمية الاتساق مع الشرعية الدولية فيما يتصل بالصراع".

وكانت الولايات المتحدة قد أثارت موجة غضب وانتقادات، عندما أعلنت قبل أسابيع اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونيتها نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس.

وتطرق تيلرسون إلى بعض قضايا المنطقة، مشيرا إلى أن "التسوية السياسية هي الحل الوحيد في سوريا".

كما أبدى الوزير الأميركي دعم واشنطن لإجراء انتخابات ذات مصداقية في ليبيا.