أعرب حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى عن عميق إعتزازه بالعلاقات التاريخية الأخوية الوطيدة التي تربط بين مملكة البحرين وشقيقتها الكبرى المملكة العربية السعودية.

جاء ذلك خلال استقبال جلالة الملك المفدى في قصر الصافرية، الاثنين، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود نائب أمير المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية وذلك للسلام على جلالته بمناسبة زيارته للبلاد، حيث نقل سموه إلى جلالة الملك تحيات وتقدير أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وأصدق تمنياتهما لمملكة البحرين وشعبها بدوام التقدم والرخاء والرفعة، فيما كلفه جلالة الملك المفدى بنقل تحياته لأخيه خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده وتمنياته الطيبة للشعب السعودي الشقيق بالمزيد من الرقي والتطور والازدهار.

ورحب صاحب الجلالة بسمو نائب أمير المنطقة الشرقية، مشيدا بالمستوى المتقدم الذي وصل إليه التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين الشقيقين في كافة المجالات .

كما أشاد جلالته بما تقدمه المملكة العربية السعودية من توفير كافة التسهيلات وافضل الإمكانيات لتنقل مواطني البلدين الشقيقين عبر جسر الملك فهد بكل يسر وسهولة، معربا جلالته عن تقديره للمواقف المشرفة والداعمة لأخيه خادم الحرمين الشريفين تجاه مملكة البحرين وشعبها، وجهوده في توثيق أواصر العلاقات البحرينية – السعودية ، ومثمناً الدور الريادي للمملكة العربية السعودية في تعزيز العمل الخليجي والعربي والإسلامي المشترك والدفاع عن المصالح العربية ، ومساعيها الخيرة في حفظ أمن واستقرار المنطقة.