أحمد عطا

سيكون ملعب "دراجاو" شاهدًا على مواجهة قوية تجمع بين بورتو البرتغالي وضيفه ليفربول الإنجليزي في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

الفريقان حملا كأس البطولة في 7 مرات كان للريدز 5 منها بينما كان كعب رابح مادجر وبزوغ فجر جوزيه مورينيو سببًا في تتويج بورتو مرتين عامي 1987 و2004.

بورتو سيدخل المباراة متصدرًا للدوري البرتغالي بـ55 نقطة غير آمن على تلك الصدارة كثيرًا بسبب مطاردة بنفيكا وسبورتنج لشبونة صاحبي النقاط الـ53 فيما سيخوض ليفربول المباراة وقد حافظ لنفسه على مركزه الثالث في الدوري الإنجليزي بـ 54 نقطة بل واقترب من الوصيف مانشستر يونايتد بفارق نقطتين فقط خلفه.

وستشهد المباراة مواجهة عربية خالصة بين المصري محمد صلاح نجم هجوم ليفربول وهدافه في كل المسابقات وبين الجزائري ياسين براهيمي أحد أهم لاعبي وسط بورتو واللاعب الذي يقدم عطاءات مميزة في الملاعب الأوروبية منذ عدة سنوات.

ليفربول كان قد تصدر مجموعته التي ضمت معه كلًا من إشبيلية وسبارتاك موسكو وماريبور ليتأهل النادي الإنجليزي بعد جمعه لـ12 نقطة أمام إشبيلية الوصيف بـ9 نقاط علمًا بأن الريدز لم يخسر أية مباراة في تلك المجموعة.

فيما حل بورتو ثانيًا في مجموعة كان بشيكتاش هو مفاجأتها عندما تصدر بـ14 نقطة وحل النادي البرتغالي خلفه بـ10 نقاط أمام كلٍ من لايبزج وموناكو.

ويتمتع نادي الشمال الإنجليزي بثاني أقوى هجوم في المسابقة حيث سجل 23 هدفًا لم يسجل أكثر منها سوى باريس سان جيرمان الذي سجل 25 لكنه سيواجه واحدًا من أقوى خطوط الهجوم في المسابقة، إذ سجل بورتو 15 هدفًا رغم حلوله وصيفًا.

تجدر الإشارة إلى أن الفريقين كانا قد تواجها مرتين من قبل في البطولات الأوروبية منذ مطلع الألفية الجديدة تفوق ليفربول في كلتيهما، حيث تعادلا سلبيًا ذهابًا في ربع نهائي كأس الاتحاد الأوروبي 2001 قبل أن ينتصر ليفربول على ملعبه بهدفين نظيفين، بينما وقعا معًا في نفس المجموعة من دوري الأبطال موسم 2007/2008 فتعادلا 1/1 في الجولة الأولى على أرض بورتو قبل أن ينتصر ليفربول في الجولة الخامسة بنتيجة عريضة استقرت عند الـ4/1.