زهراء حبيب

قضت محكمة التمييز بنقض الحكم الصادر بحق 8 متهمين من أصل 24 متهماً أدينوا بالانضمام لتنظيم داعش الإرهابي، وقررت إعادة القضية للمحكمة التي أصدرته، لتعيد الفصل فيه مجدداً .

وقال المحامي عبدالرحمن خشرم محامي أحد الطاعنين إن المحكمة قبلت الطعن على الحكم الصادر، وذلك لعدم تحقق المحكمة في ادعاءات أحد المدانين بأن اعترافاته بمحاضر الاستدلال وليدة الإكراه المعنوي والمادي.

وكانت محكمة أول درجة قضت بإدانة 24 متهماً بينهم منظر التنظيم بالبحرين والهارب لسوريا، بالسجن المؤبد على المتهم الرئيس والسجن 15 سنة على 23 متهماً، وأمرت بمصادرة المضبوطات وإسقاط الجنسية عن 13 مداناً، علماً بأن بقية المدانين صدر مرسوم ملكي بإسقاط جنسيتهم في وقت سابق.

وكانت دلت التحريات بأن المتهم الأول هو الرأس المدبر لتلك الجماعة، وهو من يعمل على تجنيد الشباب البحريني لذلك التنظيم، ويحرضهم على القتال في سوريا والعراق.

وأصدر العديد من الكتب الخاصة بفكر التنظيم، وأسس فرعاً لها بالبحرين، واستطاع تجنيد خمسة متهمين، ونصب على أنه المنظر الشرعي للتنظيم الإرهابي.

واستغل المتهم التاسع مدرس (42 سنة) وظيفته كمدرس بنشر الفكر التكفيري والجهادي المتطرف بين الطلاب في المدرسة وإلقائه دروساً بهذا الشأن ويحث الطلاب لانضمام والقتال في صفوفه.

وكان هناك مخطط لتفجير إحدى دور العبادة في عالي لقتل أكبر عدد من المصلين من الطائفة الشيعية تنفيذاً لأهداف الجماعة الإرهابية في البحرين، بيد أن الجهات الأمنية أعاقت تنفيذ مأربهم وتم إلقاء القبض على المتهمين من الثاني إلى التاسع.